الاصلاح كمهزوم .. هل عليه الرهان ؟؟
الجمعة 30 يناير 2015 الساعة 23:04
يحيى الثلايا
حول الكاتب
يحيى الثلايا

لمن يتساءلوا عن موقف حزب الإصلاح من الاحداث التي تجري في البلاد ويتهمونه بالتقصير وعدم تلبية طموحاتهم او عدم الانتصار للوطن الواقع في قبضة الميلشيا الحوثية أقول :

لا تكثروا تساؤلاتكم .. لا تراهنوا اكثر مما يجب .. لا تحملوا الجمل أكثر من حمله .. لا تنتظروا من الاصلاح اسعافكم ...

الاصلاح اليوم هو الحزب الذي خرج مهزوما يوم 21 سبتمبر الماضي ومنكسرا ... وتبعات الهزيمة - أي هزيمة - ليس من السهل تجاوزها في زمن قصير ...

اﻻصلاح انهزم في 21 سبتمبر رغم ان الضحية كان هو الوطن لكن الاصلاح كان هو المنهزم لعدة اسباب أهمها ذاتي يتعلق بسوء تقديراته للواقع ومعطياته وعدم مواكبته للاحداث والتطورات ...

كما ان غيره اراده ضحية ومهزوما .. خصومه وحلفائه والمتفرجين.. وعوامل كثيرة .. وقد كان ذلك فعلا..

سأصدقكم القول: لا أومل كثيرا على موقف اصلاحي في هذا الواقع المربك .. وكل ما اتمناه ان يتجاوز الاصلاح صدمته ويعي واقعه الجديد ويعيد قراءاة الاحداث والاشياء من حوله ...

.

انا مطمئن لموقف الناصريين الاخيرة .. واعجبني الليلة انسحاب الحراك والمؤتمر من موفنبيك .. وانتظر موقفا اشتراكيا ... واتمنى للاصلاح القيام من محنته بالسلامة .. والهزيمة ليست العيب ولا النهاية ..

لكنني اراهن فقط على تشكل حركة وحراك شعبي واعي بعيدا عن كل الكيانات المرهقة بإرث خصومات واخفاقات كبير ..

*من صفحة الكاتب بالفيسبوك

سبافون
مقالات
عن بيان الاصلاح

» أحمد عثمان

باسور اسمه "علي محسن"

» يحيى الثلايا

قبل فوات الأوان

» د. أحمد عبيد بن دغر

الحدث العدني انقلابي بامتياز

» عبدالرقيب الهدياني

ابناء الارض ..

» علي الجرادي

ديكتاتور ..اسلامي..

» علي الجرادي

جميع الحقوق محفوظة لموقع نيوز يمن © 2017