دعوة إلى السلام
الثلاثاء 18 اكتوبر 2016 الساعة 19:52
رمزي الجعفري
حول الكاتب
رمزي الجعفري

 تدخل الحرب في اليمن عامها الثاني وسط مؤشرات تنبى بكارثة إنسانية ومجاعة في مختلف محافظات الجمهورية، بحسب التقارير المحلية والدولية، ولازال المتصارعون في اليمن لا هم لهم سوى الاستحواذ والسيطرة والاستئثار على السلطة ومقدرات الدولة ومواردها، ويأتي الاهتمام بالشعب وبالمصلحة العامة في اخر اهتمامات المتصارعون، ويظهر ذلك جليا من خلال تمسك كل طرف بأجندة وشروط تعجيزية يحاول كل طرف الحصول منها على أكبر قدر من المصالح الحزبية والسياسية بعيدا عن ملامسة جدية لحل المشكلات اليمنية.

الصراعات الحالية في اليمن ليست وليدة اللحظة بل هي نتاج تراكمات قديمة، وقد كان لتمركز الثروة والسلطة في يد فئة معينة إضافة إلى عدم تطبيق معايير العدالة الاجتماعية في السياسات الحكومية أدى إلى ظهور هذه الصراعات.. فيجب أن يعي الجميع بأن اليمن ليست ملكا لأحد أو فئة أو طائفة بل لكل اليمنيين، ومتى ما شعر اليمانيون بأن هناك تقاسم حقيقي للسلطة والثروة وتوزيع عادل ستنتهي الصراعات القائمة، فلا يجب أن يراهن المتصارعون على صبر هذا الشعب والنظر إلى معانته ومأساته بنظرة هامشية، ففي ظل استمرار المعاناة  قد يلفظ الشعب كل القوى السياسة المتصارعة إلى غير رجعة.

الوضع في اليمن غير قابل للمساومة وهو على حافة الانهيار، فيجب على القوى المتصارعة العودة إلى جادة الصواب والبدء في حوار سلام حقيقي والعودة إلى الحوار السياسي لحل المشكلات الداخلية والتوقف عن التعبئة  المناطقية والطائفية والاستماع إلى الاصوات الداعية إلى السلام، وأن تحترم إرادة المجتمع والشعب الداعية إلى التعقل وانهاء الصراع لمصلحة المجتمع والحفاظ على النسيج الاجتماعي واعادة اللحمة الوطنية الي ابناء الشعب اليمني بعد ان مزقته الصراعات والحروب.

إن عملية فرص السلام في بلادنا أوفر حظا من الدول المجاورة التي مزقتها الحروب والصراعات والتدخلات الدولية، ومعاناة هذه الشعوب كبيرة نتيجة الصراعات الاقليمية والدولية, فالعودة إلى منطق العقل والدعوة إلى السلام ووقف الحرب أمل يحذو كل اليمنيين بمختلف انتماءاتهم السياسية والحزبية، فهل حان الوقت لأن يتوقف هؤلاء المتصارعون عن سفك الدماء، فاليمن بلد يتسع للجميع وثرواته تكفي لكل أبناء اليمن.

سبافون
مقالات
باسور اسمه "علي محسن"

» يحيى الثلايا

قبل فوات الأوان

» د. أحمد عبيد بن دغر

الحدث العدني انقلابي بامتياز

» عبدالرقيب الهدياني

ابناء الارض ..

» علي الجرادي

ديكتاتور ..اسلامي..

» علي الجرادي

التقية التي تمزقت بخطاب الاعتراف

» الدكتور ياسين سعيد نعمان

جميع الحقوق محفوظة لموقع نيوز يمن © 2017