مطاعم حضرموت تغلق أبوابها مع حلول العيد "صور"

@ المكلا، نيوزيمن، عبدالله الشادلي: متفرقات

2020-08-01 10:52:04

عندما تتجول في محافظة يمنية خلال إجازة العيد ولا تجد مكانا تأكل فيه، أكنت مسافرا أم مواطنا عاديا، فأنت في محافظة حضرموت، جنوب شرق البلاد. 

بهذه العبارات يصف أبناء حضرموت، معاناتهم خلال الأسبوع الأول من كل عيد، إذ لا يجدون مكانا يأكلون فيه غير الكافتيريات والمقاهي الشعبية الصغيرة. 

ويبدو أن الحضارم، قد تعودوا على هذه الظاهرة التي ألفوها خلال حياتهم، لكنها حتما لم تعجب شباب هذا الجيل من جهة، والمسافرين وغير المتزوجين من جهة أخرى، إذ تجد الطلبات تتزايد على المحلات الصغيرة. 

ويعرض "نيوزيمن" رفقة هذا، صور إغلاق الكثير من المطاعم الحضرمية أبوابها أمام الزبائن احتفالا بالعيد مع أسرهم. 

وقال عمر محمد، محاسب في أحد المطاعم بالمكلا: "مش معقول تظل طول عمرك تشتغل، حتى الآلة تحتاج إلى راحة".

وعلل سالم سعيد، سبب إغلاق المطاعم "نحن لا نتوقف عن العمل، ونكدح طوال العام إلا في الأعياد لأيام من 3 إلى 10".

وأضاف: "اذا ما قعدنا مع أطفالنا وأهلنا في هذه الأيام المميزة متى بنقعد معهم، نحن محاسبون أمام الله عليهم، ولازم نخرجهم ونفسحهم".

الشاب سعد العمودي، لم يتفق مع من سبقه، وقال: "كل المطاعم تقفل وفي نفس التوقيت! مش معقول؟ عندك مرضى في المستشفيات ومسافرين وبعضهم ما يأكلون لحم العيد ويريدون دجاج جاهز، من وين يجيبونه"؟

واقترح العمودي، أنه يفترض أن يكون هناك تنسيق في مسألة الإغلاق، كأن مثلا تغلق مجموعة من المطاعم في اليوم الأول، وتعمل أخرى ويكون بالدور لتقديم أكبر قدر لخدمة الناس.