امرأة بمدينة ومدينة بحجم وطن...
الخميس 8 فبراير 2018 الساعة 17:08
أحمد عثمان

رهام بدر، فتاة نحيلة الجسم، شامخة الروح، قوية الإرادة، صافية العقل، دائبة الحركة... مثال للشجاعة.. لاتهاب الموت، تجدها يومياً بوابة الموت وفوهة النار لتموت واقفة كشجرة باسقة مثمرة من أجل حياة كريمة..

رهام تعرفها الجبهات، بل هي من مفردات معركة المجد في تعز ..
لم تكن رهام وزميلتها نسيم ثنائي يوزعان الغذاء والماء والكساء فقط، بل يمنحان الروح المعنوية ويقدمان المثال للفتاة التعزية المجاهدة من أجل حياة كريمة.

تتحرك كقائد عسكري، وتدعم المقاتلين ماديا ومعنويا، تقتحم الأماكن الخطرة تتحرك ضد الاغتيالات، وتقتحم عش الدبابير، تعمل كثيرا، وتتكلم قليلا..

رهام، ثائرة فبراير، وقائدة تعمل بصمت هادر يتقزم أمامها الكثير من الأدعياء المنتفخين بالزيف..
رهام أبت إلا أن ترتقي في ذكرى هذه الثورة المجيدة لتعطي رسالة لمن يريدون إفراغ فبراير من أهدافها بأن ١١فبراير منتصرة بالدم الغالي ولن تموت وفيها أمثال ما نرى من شباب وفيها أمثال رهام.
رحمة الله عليك..

من صفحة الكاتب بالفيسبوك

مقالات
ذكرى 11 فبراير ومجد السلام

» عبد الباري طاهر

صراع الكيبل

» فكري قاسم

في المخا.. مرة أخرى

» نبيل الصوفي

عن شهائد زمام

» المهندس محمد النعيمي

جميع الحقوق محفوظة لموقع نيوز يمن © 2018