اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نداء لتحقيق السلام

سمية الحسام الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 - الساعة (9:16) صباحاً

نداء لكل النخب المجتمعية:

السلام لكم وبكم وعليكم..

السلام لمن يؤمن به ويعزز من روابط وتقوية القيم المجتمعية.

فمنذ الأزل واليمن يميزها عن غيرها من المجتمعات العربية قيم الشهامة والأخلاق والتعايش والقبول بالآخر، فقانونها الإنسانية وعدالتها التكافل.

الكل يعلم أن في كل بيت يمني هناك قاضياً يتصف بالعدل والحكمة، إنه الموروث الإنساني: (الحب - الإخاء – التعايش – التسامح – القبول بالآخر - إنصاف المظلوم – ونصرة المحتاج).

إن الحديث عن اليمني وأصالته وعراقته إنما يدل على حسن القيم، حسن الأخلاق، حسن القبيلة والشهامة والغيرة عن الدين والعرض والوطن.

فالضعيف لا يهزم والفقير لا يجوع والخائف يؤمن.. ألا هذه هي شهامة اليمنيين.. ألا هذه هي شهامة الشيخ والرجل والأب والأخ والزوج والابن.

نعم.. هم هؤلاء اليمنيون الذين لا تكسرهم أعاصيير الحروب ولا مطبات الفتن.

وانطلاقاً من تلك القيم والمبادئ.. فإنني أناديكم أيتها النخب المجتمعية، الذين لكم تاريخ عريق يعرفه القاصي والداني في حل الخلافات والمشاكل والتي عجزت عنها الدولة والقانون، أنتم الذين لديهم الحل والعقد، أنتم الذين تمتلكون فن مهارات إدارة النزاع والحلول الدائمة والتأثير والتأثر والوساطة الحكيمة.

مؤمنة بكم بل ومتيقنة بأنكم من تستطيعون أن تأخذوا بعواطف وأيادي الساسة وطرفي الحرب إلى طاولة السلام، ومساعدتهم في تقديم الحلول الدائمة من كل الأطراف والتنازل عن المصالح الضيقة والانتماءات المخيفة والولاء للخارج، فاليمن للجميع وكلنا يمنيون.

ولا أعتقد أنكم عاجزون عن التأثير أو الحديث هنا عن الخوف من إعلاء الصوت.

فكل هذا مجرد تقولات، فصوت العدل والسلام لا ينطفئ مهما كانت الصعوبات والمعوقات تعترضه.

فالاستطاعة تبدأ بالنفس والبيت ومن ثم المجتمع.

إن أملنا تحققوا الحلم في إرساء قواعد التنمية والسلام، وأصبحتم كالعادة أنتم قباطنة سفينة نوح.

* من صفحة الكاتبة على (الفيسبوك)

احدث المقالات

نهائي- طارق صالح طالب الرئاسة اليمنية بإعلان "انتهاء استوكهولم" (نص +فيديو)

نتائج حاسمة بعد انجلاء معركة الثلاثاء الكبير بالفاخر

الخارجية تعتمد تعميم لجنة العليمي بديلاً عن "استوكهولم".. تنازلات جديدة فرضها الحوثيون في موانئ الحديدة

مسؤول يوضح ملابسات تهريب 10 آلاف جواز سفر إلى تعز

القوات المشتركة وعمليات الساحل الغربي تحيِّي مآثر "مهندس التحرير" الذي تقلد "وسام المجد"