اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

اخبار اليمن,اليمن الأن,نيوز يمن,صنعاء,عدن,الحوثي,حضرموت,التحالف العربي,

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

نيوزيمن

هادي والمزايدات باسم القضية الجنوبية

صالح أبو عوذل الثلاثاء 05 نوفمبر 2019 - الساعة (5:08) مساءً

لماذا تحاشى "هادي" الحديث عن الأسباب التي أفرزت القضية الجنوبية، التي قال إنها جوهر السلام والأمن والاستقرار.

الحديث الذي ورد على لسان هادي، خلال اجتماعه ببعض أتباعه، يوم الاثنين، مثير للسخرية، كيف لرئيس يعمل ليل نهار على ضرب مشروعية القضية الجنوبية، أن يتحدث عنها، وهو أحد الذين صنعوا أزمة الحرب والاحتلال للجنوب.

وددت لو يجرؤ هادي ويقدم اعتذاره عن مشاركته في الحرب، بغض النظر عن موقفه من القوى الجنوبية التي ذهبت للوحدة، وعاد هو مع القوى اليمنية التي انقلبت على الوحدة.

الاعتراف بالقضية الجنوبية، سيظل ناقصاً، ما لم يقدم هادي كرئيس اعتذاره عن مشاركته في الحرب، وتقديم اعتذار يتبعه إيقاف الخطاب الإعلامي، وإيقاف الحديث عن "دولة اليمن الاتحادية" لأنها كذبة كبرى، ومن الاستحالة تحقيقها في ظل هيمنة الحوثيين على كل "اليمن الشمالي".

لا أكتب من باب النكاية، ولكن القضية الجنوبية، قضية وطنية عادلة، من يتحدث عنها يجب أن يكون شجاعاً وإلا عليه أن يصمت.

الدبلوماسية في الحديث والخطاب، لا تنفع مع قضية ذبحتها صنعاء مراراً، وكان هادي ونائبه أحد أبرز الجزارين.

ليس ذكياً من يعتقد أنه يستطيع التحايل على القضية الجنوبية وضربها، إذا كانت هناك دولة اتحادية فعلا، فعليهم أولا استعادة إقليم آزال أو على الأقل استعادة إقليم سبأ كاملاً، ثم يأتوا للحديث مع الجنوبيين عن مشروع "اخترعه أحمد عوض بن مبارك" في جلسة مقيل بصنعاء.

وللعلم جنوبيون كثر -وأنا منهم- يرون أن الهوية الحضرمية هي الهوية الجامعة لكل الجنوب، وحتى حيدر أبوبكر العطاس، قال في تصريحات قبل سنوات إن المقترح لاسم الدولة عقب الاستقلال الأول كان "دولة حضرموت" لو لا اعتراض من أسماهم "الجنوبيون من أصول يمنية شمالية"، أصروا على يمننة الدولة الوليدة.

لذلك من يرِد يقزم حضرموت سيكون هو القزم، أما حضرموت فسوف تظل الهوية الجامعة لوطن من المهرة إلى باب المندب.

* جمعه نيوزيمن من منشورات للكاتب على صفحته في الفيسبوك

احدث المقالات

أسطورة "الوعد بوطن قومي للإخوان" في تعز!!

خبيران غربيان يكشفان لنيوزيمن أسباب انزعاج إيران من اتفاق الرياض

مواطن يسقط "درون" حوثية بسلاحه الشخصي (صور)

مصادر أممية تكشف أجندة جلسة مرتقبة لمجلس الأمن بشأن اليمن

مكافأة الحشد لـ"المولد".. أزمة مشتقات نفطية مفتعلة بصنعاء