أنيس الشرفي

أنيس الشرفي

تابعنى على

بن دغر وجباري والبحث عن السلطة

الأربعاء 01 ديسمبر 2021 الساعة 08:54 م

يطل علينا بين الفينة والأخرى شخصيات مأزومة تلطخت بالدماء والفساد وكانت أحد عوامل الهدم التي قفزت من مركب إلى آخر ومن حزب إلى آخر ومن نظام إلى آخر.

تبحث عن الفتات أينما وجد، كالذباب، لا يهمها ما يلحق بالشعب من ضرر جراء فسادها وإيثارها لذاتها، ثم تطل علينا تسدي النصح وتدعي الفضيلة وتنثر جملا ودعوات لطالما كانت بعيدة كل البعد عن تطبيقها وهي على رأس السلطة.

تلك الشخصيات التي غابت وغيبت ذاتها عن واقع الناس ومعاناتهم منذ عام 1990م واختارت العيش خارج الزمان والمكان منذ سبع سنوات، لم يعد يربطها باليمن سوى إيرادات نفط الجنوب تسلبها وتسخرها لرفاهيتهم وأسرهم في الخارج، ثم يزايدون على رجال الخنادق وأبطال الميادين الذين يحملون أرواحهم على أكفهم.

فيا لسذاجة الإمعة الذي ساهم في صنع كل البوائق والأزمات ثم يظهر ليزايد على قيادة التحالف العربي وعلى رجال الميادين الذين يبحثون عن حلول ومعالجات ومخارج لتلك الأزمات التي صنعها هو ورفاقه الفاسدون.

لن ينطلي زيفكم وأراجيفكم وادعاءاتكم على أحد في الداخل أو الخارج، فقد أدرك الجميع بأنكم لستم سوى باحثين عن السلطة من أحضان حزب إلى آخر، لا تعرفون من الوطن سوى عبارات منمقة تكتبونها على حوائط صفحاتكم للتلاعب بمزاج الناس والتأثير على عواطفهم.

لسنا في وارد الرد على أحد، ولكن يجب أن يعي الجميع بأن شعبنا الجنوبي الصامد المثابر يصنع اليوم بدماء أبنائه مجدًا يستعيد من خلاله قراره وهويته واستقلاله ولا يستطيع أمثال هؤلاء أن يركبوا تضحياته لفرض مشاريعهم المأزومة، فالجنوب بقيادة المجلس الانتقالي الجنوبي ماضٍ إلى الأمام ولن يتوقف إلا باستعادة وبناء دولته المستقلة كاملة السيادة على حدود ما قبل مايو 1990م.

*من صفحة الكاتب على الفيسبوك