د. محمود السالمي

د. محمود السالمي

تابعنى على

تحية للهبّة الحضرمية

السبت 01 يناير 2022 الساعة 03:23 م

من حق حضرموت أن تحكم نفسها بنفسها وأن تستفيد من ثرواتها قبل أن يستفيد منها غيرها، وأن تكون لها قواتها الأمنية والعسكرية من أبنائها.

زمن تسويق الشعارات الكبيرة الجوفاء انتهى عصره، وأصبحت الناس تتعامل مع واقع وليس مع أوهام.

بأي منطق وطني يمكن إقناع الحضارم بان تذهب إيرادات نفطهم إلى هوامير الفساد في البنك الأهلي في الرياض، وإيرادات غاز مارب تذهب لسلطتها المحلية؟ وبأي منطق وطني يمكن إقناع الحضارم بضرورة شراء الوقود الذي تنتجه محافظتهم بثلاثة أضعاف مما يباع في محافظة مارب التي لا تنتجه؟

وبأي منطق وطني يمكن إقناع الحضرمي الذي بدون وظيفة وما يجد قوت يومه بان الوظائف في شركات النفط العاملة بحضرموت ينبغي ان تكون حكرا لابناء مشايخ ومسؤولي صنعاء وعمران وذمار وغيرهم من ذوي النفوذ في الشمال والجنوب؟

من يحب حضرموت عليه أن يقف مع أهلها وأن يحترم خيارهم، حتى وإن أرادوا دولة مستقلة، ومن ينظر لها كبقرة وديعة وحلوب سيظل يقاتل من أجل استمرار نهبها تحت ذرائع وشعارات وطنية زائفة.

البلدان التي ينهب أو يستبد جزء من سكانها بالجزء الآخر ليست أوطانا وإنما غابات وحوش يذهب ضحيتها من ليس له مخالب وانياب.

* من صفحة الكاتب على الفيسبوك