د. صادق القاضي

د. صادق القاضي

تابعنى على

"تعز".. الهوية والهاوية.!

الأحد 16 يناير 2022 الساعة 07:39 م

- بأيّ هوية كانت "تعز" وظلت عاصمة اليمن الكبرى، طوال (250) عاما هي عمر الدولة الرسولية، أعظم دولة حكمت اليمن عبر التاريخ.؟!

- بأيّ هوية كانت "تعز" عاصمة اليمن، للمملكة المتوكلية خلال فترة الإمام أحمد، فترة تحقيق وطباعة كتاب "شمس العلوم" لنشوان الحميري، أشرس خصوم الإمامة في التاريخ الإسلامي؟!.

- بأيّ هوية احتضنت "تعز" قيم الثورة السبتمبرية، وأنشأت حزب "اليمن الفتاة" باكورة مشاعل الهوية الوطنية التقدمية في وجه كل الهويات الفئوية الرجعية الضيقة؟!

- بأيّ هوية كتبت "تعز" بدماء أبنائها ملحمة السبعين يوما، في صنعاء، حماية للقيم الإنسانية العادلة لثورة فر عنها حينها كبار قادتها.؟!

- بأيّ هوية استحقت "تعز" عن جدارة لقب "عاصمة الثقافة"؟! 

- بأي هوية أسس أبناء "تعز" وأداروا الأحزاب السياسية والمنظمات المدنية والشركات التجارية على امتداد اليمن، وبأي هوية ينتشر ويستوطن أبناء "تعز" في الشمال والجنوب والوسط والوطن والمهجر؟! 

..

مدينة مفتوحة كـ"تعز"، العاصمة المقدسة العريقة لإله الحب والخصب (تاعوز).. الأصل فيها أن تكون كرنفالات حصاد، وملتقيات عشق، ومأوى للهاربين من الحرب والكراهية والجوع والعنصرية من كل أرجاء اليمن.

كانت كذلك دائما، مطحنة عملاقة لكل الهويات التي تندثر وتضمحل فيها.. لصالح هوية جديدة أرحب من الجغرافيا، وأعمق من التاريخ والهويات العنصرية المتقزمة.. هوية لها خصوصياتها.. لكنها تتسع للجميع.

..

"تعز" اليوم ومنذ سنوات. تهوي -بسرعة فلكية وحماس مجنون- في هاوية الهويات العنصرية السمجة، خارج العصر والحياة.

هويات فئوية طارئة بديلة عن الهوية الوطنية الجامعة.

تعز اليوم أقرب للباب العالي في تركيا، منها لباب اليمن في صنعاء.!

أقرب لجزيرة قطر، منها لسواحل عدن.!

لـ"تعز" اليوم:

- هوية طائفية: من هذه المدينة خرجت أول وآخر مظاهرة طائفية تردد شعار "لا زيود بعد اليوم"!

- هوية جهوية: من هذه المدينة نادى برلماني سابق بمنع الهاربين من جحيم الحوثي من شمال الشمال، من السكن في التربة والحجرية، بحجة تغيير الديمغرافيا.!

- هوية مناطقية: استعلائية ثقيلة دم. اسألوا لماذا نكره أهل الهضبة، أهل الشمال، ويكرهنا الجنوب.! 

- هوية قبلية: تمعنوا جيدا في ملامح "تعز" اليوم، ولمن هي أقرب: لملامح الفنان "هاشم علي" أم لملامح الشيخ "حمود المخلافي".. حتى في السياق العسكري: أين الجنرال "صادق سرحان" من الجنرال "عبد الرقيب عبد الوهاب"؟! 

- هوية عرقية: من هذه المدينة أقام نشطاء في المواقع الاجتماعية مهرجانا عنصريا في افتخار جدّي بلقب "برغلي" اللقب العنصري الذي كان يهينهم به العنصريون.! 

..

أيتها المدينة المنهكة بالولاء الأعمى والرفض الأحول.. لم يكن فيك شيء أكثر من الكتب والعشاق والمغنين.. ولم يعد فيك أكثر من الأسلحة والثوار ورجال الدين وأنبياء الحرب والمرتزقة واللصوص..!!

أيتها "الحالمة" المثقلة بالكوابيس.. تحتاجين نبيا حزينا كـ"إرميا" ليكتب مراثيك، ويندب رائحة الريحان، ونكهة الملوج؛ وطعم البلس والفرسك، وألوان الفرح والحب.. بل تحتاجين رتلا من الأنبياء؛ لينقبوا عنك فيك؛ ويكشفوا عن برد ثناياك من تحت ركام البارود؛ ويفصلوا فيك بين معابر الحلم و(معابر) الرصاص!.