د. عادل الشرجبيد. عادل الشرجبي

حكومة جاهلة وبلا حياء

مقالات

2019-08-05 16:18:32

نحن أساتذة جامعة صنعاء الذين سعينا لإيجاد حلول جماعية لمشكلاتنا، نفذنا إضراباً لعدة شهور في جامعة صنعاء، للضغط على الحوثيين لتسليم مرتباتنا، ورفض كثير من زملائنا المشاركة في الإضراب.

وعندما سرب ابن دغر خبراً بأنه سيصرف مرتبات من ينزح من أكاديميي المحافظات الشمالية إلى عدن، تقافز هؤلاء الباحثون عن حلول فردية إلى عدن، لإنجاز معاملات نزوح شكلية، والبعض الآخر أنجز المعاملات عبر سماسرة.

ومنذ عام 2017 يستلمون مرتبات كاملة، أما نحن الباحثون عن الحلول الجماعية، فقد قرر معين عبد الملك قبل ثلاثة أشهر فقط أن يصرف لنا أنصاف مرتبات شهرية.

غداً أو بعد غد سنصطف جميعاً في مكاتب شركة الكريمي في العاصمة صنعاء، ليستلموا مرتبات كاملة، ونستلم نحن أنصاف مرتبات.. إنها فعلاً حكومة جاهلة وبلا حياء.

لذلك فإن ما تمارسه حكومة معين عبد الملك من ظلم تجاه موظفي الدولة في المحافظات الشمالية، لا يقل فظاعة وفضاضة عما تمارسه العناصر المنفلتة في عدن ضد العمال والنازحين الشماليين.

لا يوجد أكاديميون شماليون نازحون في عدن، سوى في كشف رواتب حكومة معين عبد الملك، مع ذلك سيستمر معين في تصنيف الأكاديميين إلى فئتين: أكاديميين نازحين وأكاديميين تحت الاحتلال.

وعلى الرغم من أن حكومة معين عبدالملك تعلم أنه لا يوجد أكاديميون شماليون نازحون في عدن، مع ذلك كانت تصرف لبعض زملائنا مرتبات كاملة بحجة أنهم نازحون في عدن، وهي تعلم أنهم في جامعاتهم يؤدون واجباتهم التدريسية كغيرهم من الأكاديميين، وكانوا ينتقلون في نهاية كل شهر إلى مدينة دمت لاستلام المرتبات، ومنذ أن أقفلت طريق دمت باتوا ينتقلون إلى مدينة النشمة أو بير باشا في تعز لاستلام المرتبات.

وبعد أن حدث ما حدث للشماليين في عدن خلال اليومين الماضيين، استغل نائب وزير المالية الحدث ليوجه شركة الكريمي بتسليم مرتبات الأكاديميين النازحين لشهر يوليو الماضي من أي مكتب من مكاتب الشركة في أي محافظة من محافظات الجمهورية، وكأنهم كانوا نازحين فعلاً في عدن وأخرجوا منها خلال اليومين الماضيين.

وبذلك سيستلم بعض زملائنا في جامعة صنعاء مرتبات كاملة من مكاتب شركة الكريمي في العاصمة صنعاء، وسنستلم نحن أنصاف مرتبات.

أيها الحكومة المفضوحة اصرفي مرتباتنا كاملة، فهي حقوق قانونية وليست صدقات أو هبات.

* جمعه (نيوزيمن) من بوستات للكاتب على صفحته في (فيس بوك)

-->