أحلام القبيليأحلام القبيلي

في وداع الفقيد سعيد الصوفي

مقالات

2020-01-03 11:06:34

 انتقل إلى رحمة الله تعالى العم الفاضل سعيد الصوفي في الولايات المتحدة الأمريكية، بعد صراع طويل مع المرض.

 وكما هي العادة لا تسلط الأضواء إلا على من يشاؤون، وبمن يهتمون، ومن له وساطة، فيظل المغمور مغموراً والمشهور مشهوراً.

 الوالد/ سعيد أحمد أبو بكر الصوفي- من مواليد الربيعتين جُبن، محافظة الضالع عام 1931- تلقى تعليماً أولياً بسيطاً ثم قرر الخروج للعمل خارج البلاد وهو في عمر الرابعة والعشرين، فهاجر إلى بريطانيا، ومن ثم إلى الولايات المتحدة الأميركية، حيث عمل هناك منذ العام 1956 وفي غربته كتب الكثير من القصائد الشعرية التي تتحدث عن الغربة والوطن وحنين العودة إليه وهموم بلاده التي كانت وما زالت تشغل ذهنه وقلبه..

  تقاعد عن العمل عام 1995.

  ومن قصائده هذه الأبيات التي يشكو فيها ألم الغربة وأوجاعها:

 أبـــدع بمن فيه الرجاء واحد أحد في مفرده 

 وطب قلبي والشفــاء وغـايتي والاعتماد

 والحمــد لله الذي واجـــب علنا نحمده 

 يحصى عدد طش المطر والحب وأسراب الجــراد

 متـــــع بني الانسان وانزل لليهود المايدة 

  وكــــان مطلبهم من الرحمن من كل المواد

 حتى رفـــع ما قد وهب صــاروا قطــع متشردة

  والله سبحـانه يعاقب كل من ثار الفســاد

 واذكر نبينا ذي سمي من قبل يأتي مولده

  واله وأصحــابه ومن كــانوا معه يوم الجهــاد

 قال ابن صــوفي ذي سهر نومه وحـرم مرقده

  عدة ليالي أمضيتهـا والعين تشكي بالسهاد

 في سجــن متحرك وسـلم ننزله ونصعده

  كــــلا يؤدي واجبه بكــل همه واجتهـــاد

 وأمواج تقصفها عواصف واحده في واحده

  متحفزة في سيرهـا وذودها والاستنــاد

  وكل واحـد يشتكي من غربته والابتعـــــاد

 رحــلاتها المتــكررة لنا وراهــا فــائده

  من اجــل قوت العائلة ذي هم رجـانا والمراد

 يا ذي جــــوازك منتهي مالك ســـواء تجدده

 وشــاور اهلك بالخبر من اجل يبقوا في حـداد

 غادر ديــارك واتجـــــه لا باب ربك واشهـــده

 وامسح دمــوعك بالخفاء وبالمهل عادك وعـــاد

 كيف العمـل يدخل بلد وكلــها مستورده

 ومن بلاد الـغرب يأتينا غذانا والعتـاد

 وأرضنا خــيراتها في بطنــها متجمــــده

 ما شي لنا خـــبرة عمل غير البياضـة والمداد

 قصــد القبيلي قــات يومه في ظــلاله بارده

 يبني مشاريع البلــد ساعات وان هــذه رماد

 ومن لــهم خبره لبلدان العروبة حـاسـده

 وينفقون المـال لإفشال التقـارب والسـداد

 قم يا رسـول الله وانظر كل شيء واتفـقده

 واشهد على من خالفوا قولك وخانون البلاد

 وانظر أساطيل الدول في كل شاطئ قاعـده

 متحكمة بارض العرب جـوا و بحـرا واقتصاد

 لكن على ذي شن بالمـاطر وحنحن راعـده

 مقلـب الأيـام في خلقــه ويحـكم مـا اراد

 والحمـد لله الذي قد أرضنـا متوحــده

 من اجل رفع الظلم وإسعاد المواطن في البلاد

 وان كــان هذا لي وهـذا لك فـلا به فايده

 لازم تظلي سعــدية تناشد الجـارة سعاد

 ما حد خلق مخصوص في الدنيا بحاجة زائده

 وإنمـا بالعـــلم ذي يتعلمه يعلى وزاد

 واذكـر نبينا ذي سـمي من قبل يأتي مـولده

 والـه وأصحـابه ومن كانوا معـه يوم الجهاد

 رحم الله العم الفاضل وأسكنه فسيح الجنان.

 * من صفحة الكاتبة على الفيسبوك

-->