الموجز

مصطفى النعمانمصطفى النعمان

عن مأساة الطلاب اليمنيين المبتعثين في الخارج

مقالات

2020-04-17 19:54:48

شاهدت فيديو لطالب (يمني) في ماليزيا.. كلماته تعبير صادق عن حالة الإحباط الطبيعي الذي يتعرض له كل الطلبة اليمنيين في كل دولة ابتعثوا إليها.

لا أحد يلتفت لعجزهم وحاجتهم، فهم في نظر حكومة الشرعية الرخوة ليسوا أكثر من أرقام في كشوف وزارة التعليم العالي.

سمعت قصصاً موثقة من طلبة يتعرضون إما لتعنت رأس السفير وفساده أو لعدم قدرة الحكومة المهاجرة على الالتزام بواجباتها الأخلاقية.

في حين تنشغل الحكومة بالإعلان عن إنجازاتها الوهمية عبر خطابات ساذجة ومصفوفات والانفوغرافيك وفريق من الإعلاميين، فإن هؤلاء الطلبة والموظفين في الداخل والدبلوماسيين وأفراد الجيش الصغار لا يهمونها.

يقيناً ستصدر توجيهات وبيانات بأن الرئيس الغائب عن وطنه ومواطنيه قد وجه مدير مكتبه بان يبلغ رئيس الحكومة أنه مهتم ويتابع وأن وزارة المالية ستقوم بتحويل مستحقات الطلبة، وبعد فترة قصيرة ستعود حليمة لعادتها القديمة.

هذه الشرعية الرخوة الفاسدة أعجز من أن تقوم بأي فعل إيجابي، لكنها لا تتوقف عن الصراخ بأنها سترفع علم الجمهورية في مران وفي طريقها لاستعادة الدولة.

* من صفحة الكاتب على الفيسبوك

-->