د. عيدروس نصرد. عيدروس نصر

أسدٌ في شقرةَ وفي الجوفِ نعامةٌ!!

مقالات

2020-05-12 01:06:24

لست سعيداً بالأنباء الواردة من محافظة أبين، من منطقتي شقرة وقرن الكلاسي حيث أصر المتهورون وهواة الفتن على إشعال الحرب هناك، بما في ذلك تلك التي تتحدث عن تفوق القوات الجنوبية وسقوط قتلى وأسرى وجرحى في صفوف القوات القادمة من مأرب وخولان.
وبهذا الصدد فإنني أدعو قادة القوات الجنوبية إلى التعامل بنبل وبرفق وكرامة مع الأسرى والجرحى واحترام أرواح وآدمية القتلى وعدم تعريض أسير أو جريح لأية إهانة أو تجريح لكرامته أو إيذاء لمشاعره، فجزء من هؤلاء هم أهلنا وأبناؤنا ومن تعرض منهم للخديعة والغش عليكم إظهار تفوقكم الأخلاقي ولو للمرة الثانية والثالثة فالسمو الأخلاقي لا يورث الندم والكرم والإنسانية ضمانة لاستعادة الوشائج الإنسانية وديننا الإسلامي يعلمنا الرفق بالأسير والجريح كما أن الشهر الكريم يعلمنا الصدق والصدقة، والفضل والفضيلة وتجنب الأذى والإساءة.
وقضيتنا العادلة تقتضي أن نكون عادلين حتى مع من اعتدى علينا.
وهذه الدعوة موجهة للطرف الآخر وتتضمن دعوتهم للعودة إلى العقل والحكمة وعدم الانجرار وراء المولعين بشلالات الدم وحرائق الأرواح.
أدعو المقاتلين الجنوبيين إلى الثقة بمشروعية قضيتهم وبعدالة الله الأعلى والأسمى من أي عدالة على الأرض.
وفقكم الله لنصرة الحق والعدل
* * *
للاسف يصرُّ الجناح المتطرف المسيطر على الشرعية على تفجير الأوضاع في الجنوب مستغلاً انشغال الشعب الجنوبي وقواه الحية والسلطات المحلية بمواجهة جائحة كورونا والآثار المدمرة الناجمة عن كارثة الفيضان التي تعرضت لها عدن والمناطق المجاورة لها، في سلوك لا يمت للأخلاق ولا للإنسانية ولا حتى للسياسة بأية صلة، ولا يراعي حرمة الشهر الكريم الذي يدعونا إلى الفضيلة والسلام والوئام.
بمجرد التوقيع على اتفاق الرياض الذي جاء نتيجة شهورٍ من الجهد المحمود للأشقاء في دول التحالف بمبادرة وقيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة، كلف هذا الجناح المتطرف، ذبابه الإلكتروني بتفجير الحرب الإعلامية ضد اتفاق الرياض تمهيداً لتفجير الموقف العسكري ومن ثم صناعة المبررات (المزيفة) للتنصل من هذا الاتفاق واتباع النهج المعروف تاريخياً عن هذه الجماعات والقائم على فلسفة "قل ما يطلبه الأقوياء منك، وافعل ما تشاء أنت".
كما جرى منذ اتفاق 30 نوفمبر 1989م وتوقيع وثيقة العهد والاتفاق في 21 فبراير 1994م وغيرها من المواثيق والمعاهدات التي ظلوا يدوسون عليها قبل أن يجف حبر توقيعهم عليها.
أكبر كذبةٍ يتعرض لها المشهد السياسي في الجنوب هي الادعاء بأن الجرائم المرتكبة في أبين وشبوة وعدن وحضرموت وغيرها تتم باسم (الشرعية) والمقصود هنا شرعية الرئيس عبد ربه منصور هادي الذي يحاصره هؤلاء من خلال مجموعة من اللوبيات السياسية والعسكرية والمالية والأخلاقية وممارسة سياسة ابتزازية مكشوفة لا يخطئها كل ذي عينين، وكل الهدف هو إعادة إنتاج شرعية "المفسدة الكبرى والمفسدة الصغرى" ومن ثم الغدر بكل شيء بما في ذلك بالرئيس هادي ودول التحالف العربية الشقيقة والتخلص من الجميع بما في ذلك الرئيس هادي نفسه وكل المحسوبين عليه.
وقد لاحظنا كيف مهدوا لهجومهم الأخير في أبين بالحملة المسعورة التي تشنها مواقعهم الإعلامية التي تبث من تركيا ومعها قناة الجزيرة الواجهة الإعلامية للحركة العالمية للإخوان المسلمين وأجنحتها المسلحة (داعش والقاعدة).
المناوشات التي فجرتها حواضن القاعدة وداعش وأنصار الشريعة في أبين لا تحمل جديداً سوى تأكيد ما أكدناه مراراً وهو أن من يدعون دعم الشرعية إنما يستخدمون اسمها مظلةً لمآربهم الحزبية والأيديولوجية وتحالفاتهم الدولية ضد اليمن واليمنيين في الشمال والجنوب وضد التحالف العربي الذي يسيئون استخدام دعم وكرم قادته لهم وتسامحه معهم، ومن ثم السعي لاستبدال التحالف العربي بتحالف إقليمي أيديولوجي آخر معاد للجميع في اليمن والجزيرة والخليج، وهو الأمر الذي غدا مكشوفاً لكل من له بصرٌ وبصيرة، وهي (أي تلك المناوشات) تكشف أمراً آخر أن من يتنمر في أبين وشبوة ويتصنع دور الأسد هناك إنما يعوض سلوك النعامة الذي أبداه في الجوف ومأرب وصرواح ونهم وقبلها في جبال العود في محافظة إبّ وغيرها من المواقع التي سلموها للحوثيين بلا أي مواجهة، وهو ما ينطبق عليه قول الشاعر العربي:
أسدٌ عليّ وفي الحروب نعامةٌ    ربداءُ تجفلُ منْ صفيرِ الصافرِ
وأخيراً نصيحة أتوجه بها إلى إخواننا الجنوبيين الذين ما يزالون يعتقدون أنهم بتحالفهم مع هؤلاء ينصرون حقاً أو حتى يدافعوا عن الرئيس هادي، نقول لهم: لا تكونوا عصا بيد من يقتلون أهلكم وبني جلدتكم، فهؤلاءِ لا يهمهم لا شرعيةً ولا رئيساً شرعياً بقدر ما يهمهم استعادة الثروات والمنهوبات التي خسرها أسيادهم والتي قرر الجنوبيون تسخيرها لإزالة الكوارث الناجمة عن جرائم هؤلاء على مدة ثلاثة عقود، فإن أردتم أن تكونوا حجةً يستخدمونكم لتسويق ضلالة أن "الجنوبيين يقاتلون الجنوبيين" فاستمروا معهم وتحملوا جريمة إزهاق الإرواح وإراقة الدمار التي سيمارسها هؤلاء باسمكم، واعلموا أنهم سيتخلصون منكم كما فعلوا مع ضحايا مسجد معسكر الاستقبال في مأرب، وإن أردتم أن تكونوا مع شعبكم وأهلكم فإهلا بكم بينهم وهذا هو مكانكم الطبيعي، أما الرئيس هادي فلم يسئ له أحدٌ كما فعل هؤلاء ولم يستهدفه أحدٌ كما استهدفوه وما زالوا يواصلون استهدافه، ولولا حاجتهم لشرعيته لغدروا به عند أول فرصة وهاهم قد شرعوا في الترويج لنهايته.
{واللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ} (صدق الله العظيم)
* جمعه نيوزيمن من منشورات للكاتب على صفحته في الفيس بوك

-->