الموجز

د. عيدروس نصرد. عيدروس نصر

سقطرة لم تسقط بل لقد نهضت

مقالات

2020-06-21 10:16:09

في تعليقه على المنشورات التي تحدثت عن "سقوط سقطرة" بأيدي قوات الأمن الجنوبية قال البروفيسور في جامعة سيول الكورية الجنوبية الدكتور عبد الكريم قحطان إن سقطرة لم تسقط بل لقد قامت، وكان محقاً في تعبيره هذا.

في خضم حفلة العواء التي نظمها إعلام الإخوان المسلمين وفي مقدمته قناة الجزيرة القطرية إثر الإعلان عن هروب محافظ سقطرة (الإصلاحي) واستلام القوات الجنوبية مقر مبنى المحافظة وإدارة الأمن فيها، لم يدخر النائحون مفردة من مفردات الاتهام للنخبة السقطرية وقوات الأمن في الجزيرة إلا واستخدموها وكانت كل عبارات الصراخ والنواح التي تبادلوها تعبر عن خيبة ما أصابتهم لإخفاق قياداتهم في تنفيذ ما كانوا يضمرون.


تواصلت مع أحد الإعلاميين في الجزيرة "أعني جزيرة سقطرة" لأسأله عن فحوى ما جرى.

قال لي: إن سقطرة بأيدي أبنائها منذ 2015م ولم يتبقَّ من قوات 1994م إلا لواء (وهمي) فيه عدد ضئيل من الأفراد والضباط، يحتفظ بهم المحافظ الإصلاحي محروس لحمايته وحماية مكتبه ولم نعترض عليهم، لكن هؤلاء القادمين من سنحان وخولان ومأرب وبلاد الروس تمادوا في الاعتداء على المواطنين السقطريين وكان آخر اعتداء لهم هو إطلاق النار على أفراد من رجال الأمن الجنوبيين وهو ما تسبب في المواجهة وحصول ما حصل.

وأضاف: قوات الأمن السقطرية استعادت مبنى المحافظة وبقية المرافق الحكومية من أيدي قوات أبو العوجاء (قائد المنطقة العسكرية الإولى في صحراء ووادي حضرموت) التي أرسلها لحماية صديقه المحافظ والأمور طبيعية ومستقرة وسقطرة لن تعود بعد اليوم كما كانت أيام المحافظ الإخواني.

الذين ينوحون تباكياً على "السيادة الوطنية" و"هيبة الدولة" في سقطرة لا يهمهم أمر السيادة ولا هيبة الدولة التي اختطفوها ومرغوا هيبتها بالتراب، بل إن كل ما يهمهم في سقطرة هو مصالحهم التي بنوها على مدى ثلاثين عاماً من هيمنتهم على الجزيرة وكل أراضي الجنوب، وإذا كانوا قد هللوا طربا لسقوط الرئيس السابق ثم مقتله لاحقا واستبشروا بأنهم قد أصبحوا ورثته الشرعيين فإنهم اليوم يلطمون خدودهم بعد خيبة هذا الحلم وتحوله إلى كابوس.

أقبح وأغبى ما يسوقه إعلاميو الخيبة والإفلاس هو حديثهم عن وجود أفراد في النخبة السقطرية من أبناء الضالع وردفان والصبيحة ويافع، وكأن أبو العوجاء وقواته في الجزيرة من مواليد حديبو أو قلنسية.

وللعلم فإن جميع أفراد قوات النخبة السقطرية هم من أبناء سقطرة وليس بينهم فرد واحد من خارج المحافظة، وإذا ما كان هناك أفراد ضمن قوات الأمن التابعة لوزارة الداخلية من خارج المحافظة فهم جاؤوا بتكليف من وزير الداخلية الذي ما يزال يصدر توجيهاته من اسطنبول، لكن هؤلاء اختاروا الانحياز إلى أبناء سقطرة الجنوبيين وأبوا أن يكونوا أدوات بيد التنظيم الدولي للإخوان المسلمين الذي يمثله في سقطرة المحافظ محروس والقوات الحامية له.

سقطرة نهضت عام 2020م من عثرتها عام 1994م ولن تتعثر مرةً أخرى..

فتحية للحبيبة سقطرة والسقطريين الأباة.

* من صفحة الكاتب على الفيسبوك

-->