الموجز

خالد سلمانخالد سلمان

تعز الهروب إلى الأمام.. الساحل الغربي هدف معركة إخوان تركيا

مقالات

2020-06-24 20:33:58

محور تعز يخوض حرب الهروب إلى الأمام، مع أن أمامهم خلفا.

هذا ما يحدث الآن تماماً في تعز، من حشد متواصل باتجاه الساحل، وهو ما يثير الأسئلة حول مفهوم الخصومة والتحالف، ومن هو خصم اليمن، الحوثي أم قوات الساحل، ومن أولى بالزحف عليه، المحرر أم الواجب التحرير، المخا أم شوارع تعز؟!

ما يحدث من حشد في تعز لاحتلال مسرح عمليات اللواء 35، وإدخال مدينة التربة والحجرية، في حروب استنزاف طاحنة، يكشف امرين:

تفاهمات مع الحوثي، واستنزاف طاقات الحجرية الوطنية، الرافضة لتمدد الاحزاب الدينية، صوب مناطقها، ومعاقل مدنيتها المتقدمة، والانطلاق منها نحو الساحل والجنوب.

الإصلاح يخوض الحرب الخطأ في المكان الخطأ، وبدراية مقصودة مخططة مدروسة، من اعلى مراجعه في تركيا والرياض.

ربما مع أو قبل، أو بعد الحوثي، انتم مكمن الخطر.

***

عاشقا السواحل....

المشترك بين علي محسن وتركيا كلاهما يحبان السواحل.

تركيا ما ان خسرت وعد سقطرى، حتى وجهت ادواتها بتعز نحو تهيئة ساحل المخا كقاعدة بديلة لقواتها.

محسن فقد صنعاء، والجوف والبيضاء ونهم، لأنه يعشق ساحل شقرة وابين، وصيرة وجولدمور والغدير.

محسن جبان حرب، وبلغة السيما “صائع بحر“.

***

تركيا.. المخا الخطة (ب)

تركيا بعد خسارة سقطرى، تعيد ترتيب الاولويات، وصياغة الخطة (ب).

تركيا عبر أدواتها من جيوش الخلافة بتعز، ترسم وتصيغ خطتها العملياتية الجديدة، بالعبارة التالية:

دعوا الحوثي جانباً، المخا مهمة استراتيجية قصوى، وعدن النقلة التالية.

ايها التركي وجند الخلافة:

رجاءً من اجل جنودك واتباعك، اجل حماقاتك قليلاً، كل الجبانات والمدافن، محجوزة لضحايا الوباء، ليس لدينا كلاب ضالة، وليس لجثامينك في تعز وعدن الآن، من متسع.

***

الإصلاح.. إن اردتموها في الساحل، ستكون المعركة في قلب تعز.

وداعاً قندهار..

***

تعز... الحوثي طوق النجاة

إن نفذوا تعليمات التركي ومحسن، بتفجير صاعق المواجهة في الساحل، حتماً سيفرون كعادتهم صوب داخل مدينة تعز، حينها سنعلم الحوثي يقف إلى جانب من، وستتكشف خارطة التحالفات، وان المذهبين المتحاربين شكلاً، يجمعهما في العمق واحدية الهدف:

قسمة اليمن على اثنين، لا ثالث لهما.

* جمعه نيوزيمن من منشورات للكاتب على صفحته في الفيس بوك

-->