أحمد الجعديأحمد الجعدي

من العود إلى مأرب.. شرعية تهدد الجنوب بالحوثي

مقالات

2020-07-15 18:01:50

هذا ما قاله مستشار وزير الإعلام اليمني للجنوبيين في لغة مملوءة بحزم (عمر الحريري بوجهة عادل إمام في مسرحية شاهد مشفش حاجة) إنكم ستندمون يوم أن تسقط مأرب وتكونون مضطرين لقتال الحوثي وجهاً لوجه في شوارع الجنوب.. وكأن المستشار مصاب بمتلازمة فقدان الذاكرة المؤقت كلما كان الحديث عن الجنوب وكأن الشوارع لم تمتلىء بجثث القتلى في تحرير الجنوب الأول، والذين يقاتلون اليوم إخوان الشرعية وجهاً لوجه أيضاً من أجل التحرير الثاني.

مرّةً أخرى لعنة الفرع والأصل هي المسيطرة في ذهنية المستشار، هذه الذهنية التي ورثها عن أسلافه فهو يتحدث بطريقة غبية ومخادعة في أن وجود الجنوبيين وحرّيتهم مرتبطة بوجوده وحريّته وليس العكس، إذ إن المقاومة في الشمال لم تبدأ إلا بعد الانتهاء من تحرير الجنوب (التحرير الأول).

في شق آخر من حديثه يظهر جليّاً بأنه لم يعد بيد الشرعية ورقة تضغط بها سوى ورقة السقوط، وهذا عملياً ما حصل يوم أن سلمت الشرعية العود والفاخر وقعطبة لمليشيات الحوثي في سقوط مدوٍ لمشروع الجمهورية ورمزية العلم الذي كان يغطي المساحة بين العلم الجنوبي وشعار الصرخة شمالاً ليلعن النّاس في تلك المناطق كل ما يمت للشرعية بصلة، ومع هذا قالت الضالع الجنوبية للمناطق الشمالية نحري دون نحرك، وبغياب أي حس للشرعية تحررت تلك المناطق للمرة الثانية على التوالي.

هذا مجرّد مثل بسيط للمشهد وحديث السقوط المتكرر الذي تتبناه شرعية لم يؤمن بها يمني واحد، وكل من يدافع ويحنق عنها اليوم لا يأتي تصرفه هذا من منطلق الانعكاس الوطني أو الحس الإيماني بأنها حجر الفيلسوف أو عصا موسى إنما تأتي كانعكاس آلي وأداء وظيفي لأصحاب المشاريع والنجاح الشخصي.

-->