الموجز

ياسر اليافعيياسر اليافعي

تضحيات الجنوب لن تذهب هدراً

مقالات

2020-07-22 09:30:54

الشعوب الحرة تقول كلمتها في ميادين النضال وساحات القتال، هناك تصنع التحولات التاريخية وتقرر الشعوب مصيرها وتبني مستقبلها..

اليوم حضرموت روح الجنوب تقول كلمتها، وغداً المهرة وبالأمس سقطرى ولحج وشبوة وأبين.

شعب الجنوب ينتفض تأييداً للانتقالي الذي يقاتل سياسياً وعسكرياً واقتصادياً واعلامياً لكي تنتصر إرادة هذا الشعب.

اثبتوا أنفسكم على الأرض وفي الميادين، ودعوهم يستعرضون عضلاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

***

والله العظيم ان تضحيات هذا الشعب لن تذهب هدرا، وهذه الحقيقة لا يفهمها إلا من عاصر الحراك الجنوبي منذ بداياته الاولى وذاق طعم النضال والتعب والقهر!

اما المرتزقة جل همهم وتفكيرهم كيف يكسبون من كل مرحلة وكم ثروة يجمعونها من اللعب على التناقضات وان كان ذلك على حساب دماء وتضحيات اهلهم، وكأن الدنيا مخلدة لهم مش عارفين انها ساعات محدودة ولن يبقى مع الانسان إلا سمعته وعمله وحب الناس له وثباته على المبادئ!

اللهم سارع بنصر هذا الشعب واهلك كل من اراد الانتقاص من حقه في حريته وكرامته، ونسأل الله ايضا ان نرى اخواننا في الشمال يخرجون من اجل حريتهم بعيدا عن وصاية قوى الفساد والنفوذ التي دمرتهم ودمرتنا..

وعلى ثقة انه اذا حدث هذا في الشمال ستعود وحدة القلوب! وننتظر ذلك اليوم ونترقبه لعله يحدث.

***

احمد الشلفي مسؤول ملف اليمن في قناة الجزيرة وباقي الصغار فشلوا فشلا ذريعا وهم اليوم محرجين امام مموليهم الذين ضخوا لهم اموالا ضخمة جداً، بهدف الاساءة للانتقالي واحراقه شعبياً.

كل يوم يمر، يزداد الانتقالي شعبية وثبات على الأرض على الرغم من الحرب الاعلامية الممولة ضده وبأموال ضخمة.


استخدموا القنوات الفضائية، واشتروا الرخاص من بائعي الهدرة على مواقع التواصل الاجتماعي، اخترعوا وزورا التقارير الكاذبة والكيدية وفشلوا..


والتبرير بهذه الحالة ضروري لأن الفاشل دائماً لا يملك غير الاعذار والتبرير.

تخيلوا!

لما يسأل الضابط المسؤول عن الشلفي ليش كذا يا احمد او يا فلان من الصغار الاخرين الممولين من مطابخ اخرى؟، يقول له نحن احرقناهم وشعبيتهم تراجعت بشكل كبير..

يقول له طيب والحشود التي شفناها في المكلا والحوطة، فيقول هذه مفبركة، فبركوها وانتظر اثبت لك، ويجيب له الفيديو اللي ركبه هو على شان يستمر التمويل ويستمر الكذب..!

وفي الواقع يستمر شعب الجنوب بتثبيت نفسه على الأرض مثل ما حدث في سقطرى وعدن ويحدث حالياً في المكلا. 

بالمختصر هم خايفين على وقف التمويل بعد فشلهم الذريع، لذلك يبررون ان الحضور في المكلا ضعيف وان الفيديوهات مفبركة! 

فاشل ومبهرر!

استمروا انتم بالطريق الصحيح وتضحيات شعب الجنوب لا يمكن للصغار النيل منها.

* جمعه نيوزيمن من منشورات للكاتب على صفحته في الفيس بوك

-->