م. مسعود أحمد زينم. مسعود أحمد زين

ائتلاف سلطة 2013.. غياب الشمال والصراع ضد الجنوب

مقالات

2020-08-17 19:41:20

الائتلاف الوطني الوحدوي وليس الائتلاف الوطني الجنوبي، مثله مثل الحزب الاشتراكي اليمني وليس الحزب الاشتراكي الجنوبي.

من الأفضل لقيادة الائتلاف أن تسميه بمسماه الحقيقي من واقع أدبيات ووثائق الائتلاف وليس من باب التخاطب العاطفي مع الشارع الجنوبي.

ومن واقع أكبر ثلاث فعاليات رسمية للائتلاف متتالية في لودر فسقطرى فشبوة، والتي كلها نادت باليمن الاتحادي والاقاليم الستة وأكدت على ذلك بوضوح في وثائق الائتلاف الرسمية.

لم تكن الفعاليات الثلاث جنوبية بل وحدوية، باب المشاركة الشعبية فيها لم يكن محصورا على الجنوبيين بل مفتوحا لمشاركة بعض إخوتنا من العربية اليمنية وحتى من جيران القرن الإفريقي.

أين وجه المقارنة أو المنافسة بين هذا الائتلاف (الذي يعتبر احد منتجات السلطة من مؤتمر حوار 2013) وبين أي فصيل آخر من فصائل الحراك الجنوبي والانتقالي التي رفعت راية القضية الجنوبية واستعادة الدولة كهدف رئيسي دون سواه.

لا توجد تنافسية في تمثيل الجنوب بين من يتبنى هدف استعادة الدولة الجنوبية وبين من يتبنى هدف استمرار الوحدة بغض النظر عن وجاهة التسميات الجديدة لتلك الوحدة الفاشلة.

التنافس المنطقي بين هذا الائتلاف الوطني الوحدوي برئاسة العيسي هو بينه وبين بقية الأحزاب والتنظيمات الوحدوية (اشتراكي ومؤتمر وإصلاح وناصري) وليس بينه وبين الانتقالي أو اي فصيل من فصائل الحراك الجنوبي التي كانت راية علم الجنوب هي عنوان و( Logo) لكل فعالياتها منذ 12 عاما وأكثر وليس علم وراية الوحدة.

وطالما اليمن الاتحادي هو هدف الائتلاف فمن الشاذ سياسيا ان يمارس نشاطه في بعض محافظات الجنوب دون أن يكون له نشاط وتواجد في اي محافظة اخرى تؤمن بذات المشروع الاتحادي في العربية اليمنية.

يا ائتلاف.. ويا مستشاري العيسى، اعملوا لكم جبهة وطنية تابعة لكم في تعز وإب على الاقل مثلما كان الحزب الاشتراكي فاعلا قبل الوحدة، لأن التشابه والتطابق بينكم وبين الاشتراكي كبير جدا في مسألة التنافس في الجنوب والصراع فيها (بما في ذلك الصراع الدموي) من اجل الوحدة وليس من اجل الجنوب ولهدف قطر عدن كعربة اضافية في قطار صنعاء.

-->