أحمد الجعديأحمد الجعدي

هاني وبن بريك.. الولاء والبراء والثقافة العسكرية

مقالات

2020-08-28 17:40:02

يدرك الشيخ هاني بن بريك الممتلئ بعقيدة الولاء والبراء إلى أي مدى يمكن أن تصل إليه تقلبات المزاج في الشارع الجنوبي، فالمناضل حسن باعوم ليس منّا ببعيد، لذا فإن الشيخ الذي يطرح توجهاته وآراءه دون تردد متمكن أيضاً في العودة دون تردد لحضن الشارع وبسرعة ولن يجازف بقطع الوصل كلما أدرك حنق الشارع من توجهاته التي في كثير من الأحيان تقدم الولاء والبراء على حساب الإرادة الشعبية وقناعة النّاس.

أما سعيد بن بريك صاحب الثقافة العسكرية فهو لا يرى إلا مترساً يذود عن الحمى لا يقبل تداول الأفكار والآراء حول إمكانية نقله من مكانه أو أن يرى جنوده وهم يغطون فوهات بنادقهم في وجه عدو متربص لا يؤمن جانبه.

وبين هذا وذاك يستحضر (نبيل الصوفي) تناقض الإرياني والأحمر تجاه السعودية، واصفاً ذاك التناقض بأنه كان يمثل مصدر قوة لعلي عبدالله صالح، فليس من الحكمة تصفية الصفوف بما يحولها لمجرد مصفقين مع أو ضد فتلك ليست من السياسة في شيء.

الأمر الأهم، من وجهة نظري في هذا الموضوع، هو أن التناقض في كثير من الأوقات يمثل حاجة ملحة أو بمعنى آخر ذريعة لمن يدير المشهد في إيجاد مبررات لفشلهم في السيطرة على الحدث ما يمكنهم من التضحية بالطرف الذي يجلس في الزاوية الأخرى (وأقصد طرف الشرعية) كي يقدم كأضحية فشلوا في الحفاظ عليها، كون الواقع أكبر منهم، وهو الشيء الذي أصبح راسخاً في أذهان اليمنيين في أن هذه الشرعية ووجودها (ليس إلا لشرعنة كل ما يستجد على الأرض من أحداث).

-->