محمد حبتور

محمد حبتور

تابعنى على

الإخوان والعيسي.. تناطح التاجر والسمسار

منذ 62 يوم و 2 ساعة و 13 دقيقة

الكثير من أبناء شبوة، وفي وقت مبكر جداً، طالبوا سلطتها بضرورة تنظيم عملية ترسية المشاريع عبر لجنة مناقصات.

 كما طالب الكثير بضرورة تأطير أي اتفاقيات وتأمينها ببنود قانونية تحمي حق المحافظة وأهلها من جشع التجار والسماسرة والفاسدين.

كان صوت الطبول عالياً، ودخان مباخر المنافقين يحجب الرؤية عند الكثيرين، وكل من انتقد السلطة جعلوه عدواً للتنمية المزعومة، ووصفوه بالعمالة والارتزاق والعبودية.

خرجت علينا سُلطة شبوة اليوم بإنجاز آخر، فقد أعلنوا النصر على العيسي، وانتزعوا منه مشروع ميناء قنا، كما يقولون، معللين فعلتهم بأن الأخير أخل ببنود الاتفاقية، ولم يذكروا هذه البنود التي أخل بها، بل لا أحد يعرف بنود تلك الاتفاقية أصلاً..!

هرول حملة مباخر السُلطة -وكالعادة- بمعلقات مدح وردح مملة، وإن سألت أحدهم عن بنود الاتفاقية وسبب الخلاف لما استطاع الإجابة، فالمهم أن يكون لطبلته صوت يتناغم مع الطبول الأخرى.

العجيب أن ابن عديو استنجد بالمكتب التنفيذي للمحافظة لتمرير هكذا موقف، وهو الذي وقّع الاتفاقيات منفردا، دون مشاركة ولا مباركة من هذا التنفيذي.

كل هَذَا التناطح لم يكن ليحدث لو كانت السُلطة استمعت للأصوات التي طالبت بضرورة طرح المشاريع للمنافسة العادلة الشفافة، بعيداً عن المحاباة واللف والدوران والتوقيع والتكليف المباشر.

هناك تجّار ومقاولون آخرون ستضطر السُلطة في شبوة لمناطحتهم في قادم الأيام، بشرط أن تخرج هذه السُلطة بقرون سليمة مِن مناطحة العيسي الذي لم يرد حتى الآن.

سبق وقلنا إن هكذا مشاريع كبيرة يجب تحييدها عن أي نزق سياسي، فالعبث بهكذا ملفات قد يحرم المحافظة مستقبلاً مِن الاستفادة من فرص استثمارية حقيقية.

أتمنى من سُلطة شبوة أن تتقبل هذا النقد، فأنتم رجال الدولة، كما يعتقد أتباعكم، فلا يُعقل أن تطلبوا منّا أن نصفق لكم عند توقيع العقود، ونصفق لكم مرّة أخرى عند إلغاء نفس العقود.

اللهم إني صائم، مقدماً..!

وكل عام وأنتم بخير.

 *من صفحة الكاتب على الفيسبوك.