د. محمود السالمي

د. محمود السالمي

تابعنى على

الزيدية والشافعية

منذ 40 يوم و 3 ساعة و 53 دقيقة

الزيدية المذهبية أصبحت اليوم تحكم معظم الشمال، الزيدي والشافعي.

هناك سياسة متعمدة ومنذ وقت طويل لجعل السلطة حكرا على المناطق الزيدية، ليس فقط من عهد الإمامة، بل ومن عهدي الجمهورية والوحدة، رئاسة البلد ظلت حكرا على مناطق الزيدية، وقيادة الجيش، وقيادة الأحزاب الكبيرة، بما فيها حزب الإصلاح السني، وقيادات الهيئات الدينية السنية، ومراكز وقيادات الدعوة السلفية ظلت محصورة في المناطق الزيدية.

 وحتى في الجانب القبلي تم تركيز  ثقلها في مناطق الزيدية، وأصبح شيخ مشايخ حاشد شيخ قبائل اليمن كلها زيدية وشافعية.

 صنعاء لم تطق الرئيس التوافقي عبدربة منصور، لأنه ببساطة لا ينتمي للمنطقة الزيدية. 

 والمشكلة أن من بيننا من يريد أن يسلم الجنوب والمناطق الشافعية القليلة المحررة في الشمال، بعد كل التضحيات التي قدمتها في مقاومة المشروع الزيدي المذهبي، لقيادات زيدية من لون آخر، لتظل السلطة في البلاد كلها شمالها وجنوبها حكرا على رجال الزيدية، وكأن رجال المناطق الشافعية خلقهم ربنا مجرد عبيد.

*  *  *

بيع الوهم:

قال لي الجماعة يبيعون للناس وهما.

 قلت له نحن في بلاد كلها وهم، ثورة سبتمبر وأهدافها الستة طلعت مجرد وهم، والوحدة ومبادئها طلعت مجرد وهم، ووثيقة العهد والاتفاق، والمبادرة الخليجية، ومخرجات الحوار الوطني طلعت مجرد وهم، ورفع العلم في مران طلع مجرد وهم، وعودة الشرعية إلى صنعاء مجرد وهم.

 نحن في بلاد كلها وهم بوهم وما شفت غير وهم الجماعة، وعموما اتركنا من الجماعة التي تبيع الوهم والكذب للناس، دلنا على الجماعة التي تبيع الصدق لهم وبابوس رأسك.

 حك رأسه ومشى.!

*جمعه "نيوزيمن" من منشورات للكاتب على صفحته في الفيسبوك.