محمد ناجي أحمد

محمد ناجي أحمد

تابعنى على

التصورات الوحدوية في الجنوب والرؤى المضادة بالشمال

الأربعاء 08 سبتمبر 2021 الساعة 07:35 م

فيما مضى من عقود قبل وحدة 22 مايو 1990، واتفاقية 30 نوفمبر 1989م كانت التصورات للوحدة اليمنية وفق التصورات التالية:

 - وحدة القوى المؤمنة بالاشتراكية العلمية، الذي آمن به الماركسيون.

- وحدة قوى الشعب العامل؛ أي وحدة القوى المنتجة، وفق إيمان القوميين الناصريبن.

- وحدة الضم والإلحاق الذي نادت وسلكته القوى المحافظة، قوى المشيخ والقضاة والإسلام السياسي.

الوحدة هي وحدة الجغرافيا والإنسان، يتم تحقيقها وفق التحديات والمعوقات والقدرات.

كانت الوحدة في سلوك وممارسات صالح مصلح قاسم فوق الأيديولوجيا، واجه تصورات مجلس شورى القوى المحافظة في الشمال بتصور مضاد يوازيه بالقوة ويضاده بالاتجاه.

تلك قوانين الفيزياء، وتلك حقائق الجغرافيا والتاريخ، ودون ذلك رطانة المدرسين والمحفوظات والنصوص البلهاء.

* من صفحة الكاتب على الفيسبوك