ألعاب السبعين تحتفي بالصحافيين في يوم استقلال الجنوب وتخصص خدمات مجانية شهرية لعائلاتهم

ألعاب السبعين تحتفي بالصحافيين في يوم استقلال الجنوب وتخصص خدمات مجانية شهرية لعائلاتهم

المخا تهامة - الاثنين 01 ديسمبر 2014 الساعة 08:51 ص

خاص-نيوزيمن: يأبى، مالك مدينة العاب حديقة السبعين في العاصمة صنعاء، المستثمر عبدالله أحمد المغشي، إلا أن يكون لد قدم السبق، في كل مضمار له منافع على المجتمع والوطن. وأمس، كان المستثمر، يحط قدمه في مضمار جديد للسباق، بعد أن خصص يوما مفتوحا للصحافيين وأسرهم، وعدد من دور الأيتام، للإستفادة من خدمات الحديقة. وتزامن اليوم المفتوح، للصحافيين والأيتام، مع الذكرى الـ 47 لإنهاء الإستعمار البريطاني عما كان يسمى، بجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية أو اليمن الجنوبي، والذي يصادف الثلاثين من شهر نوفمبر. ووقعت نقابة الصحفيين اليمنيين مع إدارة مدينة العاب حديقة السبعين بأمانة العاصمة على اتفاقية تقديم خدمات الترفيه المجانية لأعضاء النقابة وأسرهم في إطار الاهتمام بتقديم الخدمات المختلفة لأعضاء النقابة. وتنص الاتفاقية التي وقعت بحضور مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الدراسات الاستراتيجية فارس السقاف منح منتسبي النقابة وأفراد أسرهم يومين مجاناً في الشهر لدخول مدينة الألعاب واستخدام مختلف الألعاب فيها، وذلك في إطار حرص النقابة على تقديم الخدمات المختلفة لأعضائها بما في ذلك خدمات الترفيه وتقديراً من الجهات المتعاونة مع النقابة للدور الذي يقوم به الصحفيون في خدمة الوطن وقضايا المجتمع المختلفة . وتتضمن الاتفاقية التي وقعها عن نقابة الصحفيين، أمين عام النقابة مروان دماج والمستثمر عبدالله أحمد المغشي مالك مدينة العاب حديقة السبعين يمنح منتسبي النقابة يومين في كل شهر ما عدا العشر الأيام الأولى من عيدي الفطر والأضحى حق الدخول واستخدام كافة الألعاب ووسائل الترفيه بموجب بطاقة تمنح من النقابة. وخصصت إدارة مدينة ألعاب السبعين خيمة خاصة للصحافيين، تم افتتاحها أمس، وتشمل صالة وشاشة تلفزيونية وخط نت للأسرة الصحفية من منتسبي النقابة، إلى جانب افتتاح المنتزه الخاص بعائلات الصحفيين في مدينة الألعاب. وضمن فعاليات يوم الـ30 من نوفمبر، نظمت نقابة الصحفيين اليمنيين وحكومة الأطفال مرسما حرا للطفل ضمن فعاليات اليوم المفتوح للصحفيين ومهرجان الطفل الوزير. وحضر المهرجان، مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الدراسات الإستراتيجية الدكتور فارس السقاف، والذي أكد في كلمة له خلال المهرجان، اهتمام رئيس عبدربه منصور هادي، وحثه الدائم والمتواصل للحكومة والجهات المختصة برعاية الأطفال كونهم مستقبل اليمن وإيلائهم مزيداً من العناية في مختلف المجالات. أما وزير الثروة السمكية فهد سالم كفاين، ممثل حكومة الكفاءات في مهرجان الطفل الوزير، فأكد، أن اليمنيين قادرون من واقع تاريخهم المشرق للتغلب على مختلف التحديات. وكانت رئيس مجلس وزراء أطفال اليمن أمة الله حسان عبد المغني أوضحت أن مهرجان (الطفل الوزير) أصبح تقليدا سنويا لزرع الابتسامة على وجوه الأطفال الأيتام وذوي الاحتياجات الخاصة والأطفال الأشد فقرا وأطفال سوريا ، نتيجة الواقع المؤلم الذي يعيشونه. وأعربت عن أملها في أن يكون هذا اليوم مناسبة لتسليط الضوء على كثير من هموم ومشاكل الطفولة في اليمن وفرصة لتعريف الأطفال ببعض حقوقهم وإبراز مواهبهم وإبداعاتهم، لافتة إلى أن المرسم الحر المقام على هامش المهرجان سيسهم في تشجيع الأطفال ذوي المواهب الفنية على إبراز قدراتهم وإبداعاتهم وتطلعاتهم من خلال رسوماتهم التي ستخضع للدراسة والتقييم من لجنة متخصصة من الأكاديميين والاستشاريين المتخصصين ودراسة تأثير الأحداث المؤسفة التي مر بها الوطن وتأثيرها على سلوكيات الأطفال في رسوماتهم. بدوره، دعا المستثمر لمدينة ألعاب حديقة السبعين بأمانة العاصمة عبدالله احمد المغشي الأطفال إلى إسماع أصواتهم للمسؤولين في الجهات ذات العلاقة والتعبير من خلال رسوماتهم عن آمالهم ، والتي تعكس في مجملها تطلعهم لترسيخ قيم الإخاء السلام والأمن والاستقرار و إيجاد نظام وقانون يحكم الجميع والتصدي لثقافة الكراهية والغلو والتطرف والعنف، معربا عن سعادته في أن تستضيف حديقة ألعاب السبعين هذه الفعالية التي تضم الصحفيين وعائلاتهم.