يارب أروح والكهرباء لاصي

يارب أروح والكهرباء لاصي

المخا تهامة - الأحد 14 ديسمبر 2014 الساعة 03:36 م

أحمد الزيلعي، نيوزيمن: رغم الظروف الصعبة التي يمر بها اليمنيون في الوقت الراهن، في كافة جوانب حياتهم، وخاصة المتصلة منها، بشؤون معاشهم مباشرة، إلا أن الفكاهة والتندر لا يزال يلامس ألسنتهم، ويتخذ أشكالا مختلفة. فلا تستغرب إن وجدت أحدهم، بالعاصمة صنعاء، وقد كتب أحدى أمانيه، وعلقها على ظهر سيارته " الأجرة"، مثل صاحب الأمنية، التي لفتت انتباهي اليوم في منطقة حده بالعاصمة، وهو يبوح داعيا ربه " يارب أروح والكهرباء لاصي". فربما تختلف الدوافع وراء سلوك مثل تلك الطرق في التعبير عن الأماني التي تتنازع مع المعاناة، ولكنها في النهاية، طريقة جديرة بلفت الإنتباه، بسبب روح الدعابة التي تتقمصها وتغوص في عمقها. يخرج اليمنيون من منازلهم، وأحلامهم وأمانيهم لا تفارق، أعينهم، وهم يبحثون عن تأمين مستقبلهم المنظور، الذي يتخطفه المجهول. آ  آ