الزميل "غزوان" في ذمة الله

الزميل "غزوان" في ذمة الله

المخا تهامة - الأربعاء 07 يناير 2015 الساعة 06:28 ص

وافى الأجل الزميل محمد غالب غزوان، الليلة الماضية، بعد إصابته بسرطان في الدم. وتم إدخال الزميل غزوان، غرفة الإنعاش بمستشفى الثورة العام بالعاصمة صنعاء، بعد أن تراجعت صحته إلى أدنى المستويات وانخفضت نسبة الدم إلى نسبة 3. وناشد صحافيون السلطات في الأيام الأولى لدخوله المشفى، بالتوجيه له بمنحة علاجية إلى الخارج، وفقا لما أكده للتقارير الطبية لمستشفى الثورة، التي أكدت حاجته للسفر إلى الهند بأسرع وقت ممكن لأجراء زراعة النخاع بعد ان حصل على متبرع بالنخاع . وذكرت تقارير المشفى أن تكاليف عملية النخاع كانت ستكلف 15 الف دولار وثلاث تذاكر سفر إلى الهند، لكن التدخل الحكومي لم يجد طريقه إلى غزوان الذي صارع الموت وحيدا. وحسب، زملاء له، فإن غزوان، دخل المستشفى على حسابه الخاص ولم يتمكن من الحصول على سرير في المستشفى الحكومي واضطر إلى دفع مبالغ مالية كبيرة للدخول إلى المستشفى لتلقي العلاج، لكن العلاج لم يتوافر بسبب عدم توفره في مركز الأورام السرطانية أو المؤسسة الخاصة بالسرطان أو مركز الأمل للسرطان. وغزوان من مواليد مدينة عدن، وعمل منذ سنوات في مجال الصحافة الاستقصائية وفي مجال التحقيقات الصحفية ويعد أحد أبرز الصحفيين اليمنيين في مجال التحقيقات الصحفية الاستقصائية. أسرة تحرير موقع ( نيوزيمن) تعزي نفسها وأسرة الزميل محمد غزوان في وفاته المفاجئة، داعية له بالمغفرة والرحمة ( إنا لله وإنا إليه راجعون).