تظاهرة حاشدة بصنعاء تنديداً بقصف وحصار دماج

تظاهرة حاشدة بصنعاء تنديداً بقصف وحصار دماج

الجبهات - السبت 02 نوفمبر 2013 الساعة 06:04 م

خاص-نيوزيمن: نظمت الهيئة الشعبية لنصرة المظلومين في دماج ، وقفة إحتجاجية أمام منزل الرئيس عبد ربه منصور هادي في العاصمة صنعاء احتجاجاً على استمرار الحصار والقصف على منطقة دماج بمحافظة صعدة من قبل الحوثي. التظاهرة التي انطلقت من أمام وزراه الخارجية آ إلى أمام منزل هادي ، تسببت بتعرقلة حركة السير في شارع الستين بأحد الاتجاهات بسبب حشود المتظاهرين مما أدى إلى اختناق مروري حاد في المنطقة. وردد المحتجون هتافات وشعارات تطالب بإعدام عبدالملك الحوثي، كما هتفوا "دماج ليست إسرائيل" ورددوا هتافات أخرى،. تطالب الحكومة بإعادة صعدة في بسط سيادة القانون على محافظة صعدة ووقف ما اسموها جرائم الإبادة التي تمارسها جماعة الحوثي ضد أهالي دماج ، منددين بصمتها آ إزاء ذلك، كما رفعوا لافتات تطالب بحماية أهالي دماج والطلاب الدارسين في دار الحديث. وشكل المحتجون وفداً من كبار علماء وقبائل اليمن للاجتماع بالرئيس عبد ربه منصور هادي، لتسليمه رسالة الاحتجاج، حيث أوضح الأخير بأنه أمر بوقف إطلاق النار، ووجه بإرسال كتيبتين لتنفيذ ذلك وأخذ المواقع المطلة على دماج، مضيفاً بأنه سيتابع ذلك خلال أربع وعشرين ساعة، وأفاد بأنه جرى بالأمس إسعاف الجرحى من دماج بعد مبادلتهم بستة أسرى كانوا لدى قبائل العصيمات. الناطق باسم أهالي دماج الشيخ سرور الوادعي القى كلمة عبر الهاتف، عبر فيها عن شكره لحشود المحتجين لتضامنهم مع أهالي دماج، الذين لا يزالوا حتى اللحظة يتعرضون لقصف شديد بمختلف أنواع الأسلحة. وأكد الوادعي سقوط ما لا يقل عن 100 قتيل وأكثر من 250 جريحاً. عبد الله الحاشدي عضو الهيئة الشعبية لنصرة المظلومين في دماج اليمن قال في بيان صادر عن الهيئة، بأن "ما يجري اليوم في منطقة دماج من قبل مليشيات الحوثي يعد جريمة إنسانية وظاهرة فريدة لم يشهدها أهل اليمن حيث استخدم في هذا العدوان جميع الأسلحة الثقيلة من الدبابات والصواريخ والمدافع والكاتيوشا". وطالب البيان "إيقاف الحرب فوراً وإسعاف الجرحى وإيصال المعونات الإنسانية للمتضررين من هذه الحرب الظالمة، ومطالبة رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي بالقيام بمسؤولياته وحماية أبناء دماج وغيرهم من عدوان الحوثي المتكرر، كذلك بسط نفوذ الدولة في محافظة صعدة وإعادتها إلى حاضنة الجمهورية اليمنية التي قام الحوثي بخطفها وممارسة سياساته القمعية والتعسفية والعنصرية على أبنائها". ودعا البيان القوى السياسية والاجماعية والإعلامية في الداخل والخارج إلى إدانة جرائم مليشيات الحوثي المنافية لجميع القيم والأخلاق والشرائع والقوانين، واستحدث البيان على دعوة المنظمات الحقوقية الإنسانية والهيئات القانونية برفع دعاوى قضائية لمحاكمة قيادات جماعة الحوثي وتقديمهم إلى المحاكم المحلية والدولية كمجرمي حرب ونطالب بتوثيق هذه الانتهاكات". واختتم البيان بالدعوة لنصرة المظلوم واستمرار المطالبات الشعبية وإقامة الاحتجاجات والمسيرات في جميع مناطق اليمن ضد جرائم الحوثي التي يهدف من خلالها إلى الابتزاز السياسي وتخريب العملية السياسية السلمية.