مؤسسة حرية تدين محاولة اختطاف النواب والتهديد للصبري وتطالب الأجهزة الأمنية بحمايتهما

مؤسسة حرية تدين محاولة اختطاف النواب والتهديد للصبري وتطالب الأجهزة الأمنية بحمايتهما

الجبهات - الأحد 03 نوفمبر 2013 الساعة 07:16 م

دانت مؤسسة حرية للحقوق والحريات الإعلامية والتطوير محاولة اختطاف المصور والمحرر الصحفي في موقع (الإصلاح أون لاين) سليمان النواب من قبل مسلحين مجهولين مساء الجمعة1نوفمبر2013، كانا يستقلان دراجة نارية في شارع الستين بصنعاء. كما دانت التهديد الذي تلقاه المحرر بموقع (الصحوة نت) الإخباري مصطفى عبد الرحيم الصبري عند حوالي الساعة العاشرة والنصف من صباح الخميس (31/10/2013) من قبل المدير التنفيذي لمؤسسة مطابع الكتاب المدرسي الدكتور عبد الله أبو حورية على خلفية قضية نشر. ففي بلاغ لمؤسسة حرية قال النواب إنه تعرض لمحاولة اختطاف عندما كان مارا في شارع الستين بصنعاء، لكن جنود النقطة الأمنية تدخلوا حين سمعوه يصرخ ويحاول تخليص نفسه منهم. وأوضح بأن "الخاطفين فرا وتركا وراءهما الدراجة النارية التابعة لهما، التي تحمل لوحة رقم 2769 وهي حاليا بحوزة الأجهزة الأمنية المختصة". من جانبه أكد الصبري في بلاغه لمؤسسة حرية أنه أعاد نشر تغريدات للمغرد المعروف باسم (طامح) تتعلق بمسئول مطابع الكتاب المدرسي(ابو حورية)، على إثرها تلقى اتصالا من (ابو حورية) من هاتفه الجوال رقم 733243783، وقال له "من معي مصطفى؟ ... أنت اللي تنشر عليا وتتبعني" ورد الصبري: أنا يادكتور ما نشرت إلا تغريدات لطامح الإماراتي وكثيرون نشروها في عدد من المواقع، فقال له ابو حورية: "أنت طامح مافيش طامح بالإمارات ولا شي، لكن سهل لك با تشوف كيف الرد". وإن مؤسسة حرية إذ تدين هذه الانتهاكات، التي تستهدف حرية الصحافة، فإنها تطالب السلطات المحلية والأجهزة الأمنية بأمانة العاصمة وكافة الجهات المعنية بتحمل مسؤوليتها تجاه ما تعرض له النواب والصبري والتحقيق في الحادثتين، وحمايتهما من أي أذى قد يلحق بهما إزاء هذه التهديدات التي يفترض أن تؤخذ على محمل الجد. آ  آ