عدن تحتفي بأياديها النظيفة.. وكانت ليلة الفل

@ عدن، نيوزيمن، محمد علي جسار: متفرقات

2019-02-06 08:28:47

في حياة الإنسان هناك عدة أشكال للسعادة والفرح، يقوم بعضها على تحقيق الذات، والبعض الآخر على السعادة بشريك العمر الذي يتقاسم مع شريكه كل شيء في حياته، ويظل هذا الشريك هو مسكنه الأخير وملاذه الآمن من عثرات الحياة وصعوبة المواقف وفوضى الأيام أحياناً..

ليلة الزواج أو ليلة العمر أو ليلة الحياة.. هكذا يسمي بعض الشباب ليلة الارتباط مع شريكة الحياة، وقد ساهم المجلس الانتقالي الجنوبي في مساعدة خمسين شاباً في مدينة عدن من عمال النظافة على إكمال فرحة حياتهم بتزويجهم والارتقاء بهم من دائرة العزوبية إلى دائرة الأسرة.

يقول أحد الشباب الذين تم اختيارهم من ضمن المتزوجين عن شعوره في اللحظة التي تم اختياره فيها: "كانت فرحة ما بعدهاش فرحة"... بهذه الجملة المكثفة التي لا تتجاوز الأربع كلمات، عبّر هذا الشاب التي تنعكس فرحة قلبه على عينيه، مدى سعادته التي غمرته في اللحظة التي وقع الاختيار عليه..

دخول الشاب إلى دائرة السعادة (دائرة الزواج) هي من أكبر هموم الشباب في هذه الآونة، بل هي أحد أكبر أحلامهم، الالتقاء بشريك العمر وتكوين الأسرة، وبناء العائلة وجاءت هذه المبادرة من المجلس الانتقالي الجنوبي عرفاناً لجميل عمال النظافة الذين يبذلون كل الجهود لتحسين صورة المدينة ولإضفاء الرونق والجمال لشوارع المدينة، مدينة عدن..

كانت ليلة الفرحة، وكان جميع الأصدقاء يباركون، وكان جميع أهالي العرسان يغنون ويرقصون فرحين جداً بأبنائهم، وقد صاروا رجالاً وسيدات في هذه المدينة..

كانت تاريخ 24 يناير 2019، من أجمل الليالي لبعض الشباب والشابات.. أو أجمل ليلة لهم إذا صح التعبير.. كانت ليلة فيها السعادة التي اشتاق لها لوقت طويل كل العرسان، كانت ليلة الفُل، ليلة الحُب الحقيقي، ليلة الحُلم، ونحن بدورنا نتمنى لهم جميعاً كل السعادة والفرح وأن يرزقهم الله الحياة الجميلة والآمنة والسعيدة.

اقرأ في نيوزيمن:

يكنسون الشوارع فمن يكنس الحزن عن قلوبهم !!