الموجز

"نيوزيمن" يستطلع طبيعة الأجواء الرمضانية في المكلا

@ المكلا، نيوزيمن، عبدالله الشادلي: متفرقات

2019-05-10 14:24:10

تشهد مدينة المكلا بساحل حضرموت، أجواء رمضانية فرائحية تكتسيها البهجة والاستقرار؛ وبالرغم من وجود بعض المشكلات التي تعكر صفو الحياة فيها إلا أن المواطن يتطلع نحو الأفضل دائماً ويغض الطرف عن نكد الحياة ليعايش الجانب الجيد منها.

مواطنون من مدينة المكلا، أكدوا لـ"نيوزيمن" فرحتهم الغامرة باستقبال رمضان هذا العام، حيث عاد عليهم بحال أفضل وبأقل معاناة مقارنة ببعض الفترات المنصرمة، لا سيما خلال فترة سيطرة تنظيم القاعدة الإرهابي على ساحل حضرموت.

يقول الموجه التربوي أبوبكر أحمد لـ"نيوزيمن"، إن بداية رمضان هذا العام بمدينة المكلا، لم يكن يتصورها أحد أن تكون بهذه الأجواء المعتدلة، إذ أن نجم ما يعرف بـ"الأربعينية" قد دخل موسمه، ومن المفترض أن تكون الأجواء مائلة للحرارة ككل عام إلا أن لطفاً حال دون ذلك.

وعن حركة البيع والشراء في عاصمة حضرموت، أفاد عمر سعيد أن حركة الإقبال لم تشهد أي تراجع حقيقي يذكر، وأن أسعار المقليات ما زالت تباع بسعرها السابق في مدينة المكلا، حيث يبلغ سعر القطعة الواحدة من "السنبوسة" 20 ريالاً، فيما يبلغ سعر "الباخمري" 20 ريالاً أيضاً.

وبخصوص ارتفاع أسعار الملابس هذا العام، قالت السيدة شيماء أبوبكر لـ"نيوزيمن"، إن متوسط الأسعار يتراوح ما بين 6 آلاف إلى 11 ألف ريال لملابس الأطفال دون العامين.

وأضافت، إن الأسعار شهدت ارتفاعاً حقيقياً هذا العام، من شأنه أن يؤرق الكثير من الأسر في حضرموت من ذوي الدخل المحدود.

ولفت الشاب عوض سليمان، أن الملابس الشبابية التقليدية شهدت نقلة خيالية في السعر، حيث أصبح سعر بعض المعاوز (لباس تقليدي) يباع بأكثر من 17 ألف ريال!

وتشهد مدينة المكلا استقراراً نسبياً في الكهرباء، حيث اعتدلت نسبة الانقطاع وتقلصت بشكل كبير، إلا أن عشرات المواطنين يشكون رداءة الخدمة، إذ يعاني التيار الكهربائي من الضعف الشديد في أغلب الأحيان.

وأكد المواطنون لـ"نيوزيمن"، أنهم تواصلوا بالجهات المعنية للتدخل في إنهاء هذه المعاناة، لكنهم ردوا بالاستحسان من دون تنفيذ.

ويناشد أبناء مدينة المكلا الجهات المختصة وذات العلاقة بالنظر في مسألة ضعف التيار الكهربائي، وحلحلة المشكلة، كون المواطن يكون في ذروة احتياجه للتبريد والتكييف خلال الشهر الكريم.