حضرموت تتوشح بهجة العيد.. وللنازحين نصيب من الفرح

@ حضرموت، نيوزيمن، خاص: متفرقات

2019-06-07 11:15:48

اكتست مناطق وادي حضرموت، شرقي اليمن، بمظاهر العيد الفرائحية، وأحيا السكان عيد الفطر المبارك، بشعائر وطقوس دينية واجتماعية، تأخذ طابعاً خاصاً في المحافظة.

ورسم عيد الفطر المبارك معالم الفرحة والبهجة والسرور، وعزز أواصر التواصل بين أفراد المجتمع في وادي حضرموت، فيما ارتسمت البهجة على وجوه الأطفال الذين يحتفلون بالعيد على طريقتهم البرئية.

وتبادل الأهالي التهاني والابتسامات في مصلى العيد بمدينة سيئون، مستشعرين قيم العيد في جمع شتاتهم وتجديد روح التسامح والتزاور.

في حين عاش النازحون، من مناطق الصراع إلى حضرموت، ذات الأجواء، ويتشاركون مع المجتمع المضيف نفس الفرحة، ويتبادلون التهاني والتبريكات والأماني، بانفراجة قريبة تعيدهم إلى مناطقهم ومنازلهم.

ويحتفل كبار السن في حضرموت، بعيد الفطر يوم واحد فقط، وفي اليوم التالي يبدأون بصيام الست من شوال؛ نظراً للخصوصية الدينية التي تتميز بها أغلب المدن ولكثرة العاملين في الأعمال المهنية الحرفية المهنية والذين يستعدون لمزاولة أعمالهم بعد الانتهاء من الست من شوال مباشرة.