جبهة الثقافة تهزم قوى التطرف.. مهرجان "آنستنا ياعيد" في ريف الحجرية بتعز (صور)

@ تعز، نيوزيمن، صلاح الجندي: متفرقات

2019-06-07 22:27:37

احتضنت مدينة التربة في ريف تعز، قصة جديدة للمدنية، بعد انطلاقة الحدث الثقافي المتمثل بمهرجان (آنستنا يا عيد) والذي يضيف دلالات إنسانية لمدينة قدمت أنموذجاً في القبول والتعايش طوال فترة الحرب.

حيث أقام مكتب الثقافة بتعز مهرجاناً جماهيرياً وفنياً، الجمعة، في منتزه السكون بمدينة التربة تحت عنوان "آنستنا يا عيد" برعاية أ. نبيل شمسان محافظ محافظة تعز، ضمن فعالياته الثقافية خلال أيام العيد.

ولاقى الحفل -الذي حضره وكيل محافظة تعز المهندس رشاد الأكحلي، وقائد اللواء 35 مدرع عميد ركن / عدنان الحمادي، ومدير مكتب الثقافة بتعز أ. عبدالخالق سيف، وعدد من قيادات الحجرية العسكرية والسياسية والمجتمعية، وعدد من ناشطي وإعلاميي محافظة تعز- ترحيبا واسعا لدى الحاضرين والمواطنين في ريف الحجرية.

وقال مدير مكتب الثقافة بتعز إن هذا المهرجان الجماهيري في منتزه السكون بمدينة التربة وفي الهواء الطلق والحضور الجماهيري يثبت أن تعز تجاوزت أي صناعة للخوف والفاشية التي صنعتها قوى الانقلاب، وقوى التحريض والتطرف، وتواصل تقديم الصورة الأجمل والأبهى عن تعز الحياة وعودة الروح.

مضيفاً إن المهرجان الذي يأتي برعاية المحافظ والسلطة المحلية بالتربة، يؤكد أن تعز بخير، وأن جبهة الثقافة هي جزء لا يتجزأ من نجاحات جبهات العزة والصمود، وأن إفشالها هو إفشال لجهود السلطة المحلية في استكمال خطوات تطبيع الحياة.

> الحمادي يعلن استعداده ترتيب وتأمين عرض فيلم "10 أيام قبل الزفة" في التربة

وشكر مدير مكتب الثقافة قائد اللواء 35 مدرع العميد ركن / عدنان الحمادي على مبادرته المسؤولة وتأمين هذا المهرجان، وكل المهرجانات القادمة في ريف الحجرية، مؤكدا أن مدينة التربة تستحق أن تحتضن فعاليات وأنشطة ثقافية تليق بتاريخها الإبداعي والوطني.

تخلل المهرجان العيدي "آنستنا ياعيد"، العديد من الفقرات الفنية والترفيهية، والكلمات الخطابية، والمسابقات الثقافية، بعد أن افتتحت فقراتها بالنشيد الوطني.

وكانت مدينة التربة محجاً ومأمناً للنازحين وطالبي الأمان والمنتقلين هرباً من خطوط النار، وسجلت مدينة التربة موقفاً يتجانس مع إرادة الإنسان فيها ومع روحها التواقة للحياة وهي تفتح نوافذ الأمل بالأغاني والموسيقى ولفتات الجمال.

بزعامة العديني والريمي: إمارة إخوان تعز.. الحرب تبدأ من مقرمة سالي حمادة