الرسام عبدالله بلغيث في حوار مع نيوزيمن: حرمان الفنان من المردود المالي كفيل بتحطيمه

@ حضرموت، نيوزيمن، حوار/عبدالله الشادلي: متفرقات

2019-06-20 15:42:51

كشف الرسام بلغيث، الذي ذاع صيته وملأت شهرته مدينة تريم عاصمة وادي حضرموت الثقافية، في حوار مع "نيوزيمن"، سبب اعتزال كثير من الفنانين هذا المجال، مشيراً إلى أن حرمان الفنان من المردود المالي كفيل بتحطيمه والزج به نحو الفشل.

وعن علاقة فن الرسم بفن الخط العربي، أوضح بلغيث أن الرسام ليس بالضرورة أن يكون خطاطاً، والعكس صحيح، ولفت إلى أن الرسام قد يتمكن من إجادة الخط كشكل فقط، وليس وفق قواعده وأصوله المتعارف عليها.. فإلى نص الحوار:

▪عرفنا على نفسك؟
عبدالله عوض بلغيث، من تريم، من مواليد 1993، انهيت المرحلة الأساسية بامتياز وانقطعت لأسباب خاصة.

▪بداية انطلاقتك؟
بدأت أمارس الرسم منذ أيام الدراسة، لكن انطلاقتي الحقيقية افتقدت للجدية بسبب ضعف الإمكانات، وبعد أن عملت في محل تجاري تمكنت من تخصيص وقت لممارسة هذه الهواية التي لها مكانة خاصة في نفسي، ومن هنا كانت انطلاقتي الحقيقية، وتمكنت خلالها من صقل موهبتي وتنميتها.

▪من شجعك؟

شجعني عليها أصدقائي.. وبدأت في ابعام 2011.

▪هل تشعر أنك احترفت هذه الهواية؟

شعرت بذلك منذ توجهي لمواقع التواصل الاجتماعي وفي مقدمتها "فيسبوك"، إذ أتاح لي فرصة التعرف على المحترفين، ومن هم أمهر مني.

▪ اين تكمن صعوبة هذه الهواية؟

في الحقيقة قد تكون الصعوبة الوحيدة التي تواجه أي رسام في مجتمعنا هي الحصول على المردود المالي، وذلك لأن الرسام يخسر كثيراً من المواد، وعندما يلاحظ أنه لا مردود منها قد يكون مصيره الاعتزال.

▪ ماذا عنك.. هل تستفيد من هذه الهواية؟

في الغالب مصروفي الشخصي، لكن مؤخراً شرعت في بيع العديد من اللوحات، وتأتيني بعض الطلبات.

وأسعار اللوحات المرسومة بالقلم الرصاص لا تتجاوز 6 دولارات، أي ما يعادل 3 آلاف ريال يمني، وقلما تأتينا الطلبات.

▪ هذه الطلبات.. أغلبها من داخل أو خارج الوطن؟

عادة ما تأتينا من خارج الوطن، وتأتينا بعض الطلبات عبر مواقع التواصل الاجتماعي ولو أنها قليلة، ومع ذلك يطلب البعض منا عبر مواقع التواصل أن نرسمهم بالمجان، الأمر الذي نحاول قدر الإمكان تجنبه مراعاة لحق هذه المهنة ولتجنب التقليل من مكانة الرسام.

▪ ماذا عن تفاعل الناس معك في منطقتك؟

في الحقيقة عانيت كغيري من الرسامين وأيضاً أصحاب محلات التصوير لفترة ليست طويلة، كون الناس يدخلون هذا المجال بالمجال الديني ويحرّمونه تارة ويقولون خلاف ذلك تارة أخرى، بمعنى آخر فهم يحطمون الفنان إن جاز التعبير، لكن مع عصر الانفتاح بدأت الناس تغير هذه النظرة، وأصبحت هذه المهنة مقبولة بشكل جيد وتحظى بمكانة وشعبية ورونق محبذ لدى الناس.

▪هل اقتنع الناس في منطقتك بأن "عبدالله بلغيث" أصبح يرقى للاحتراف؟

لا أفضل الإجابة، وأترك لكم مشاهدة أعمالي التي أهدي موقعكم الكريم ومتابعيه الأعزاء نسخة منها، وأترك مجال الحكم لكم.

▪ هل تجيد فن الخط العربي؟

الخط العربي أخذته من وقت قريب لرفد مجال الرسم، ولكن بإمكان رسم الخط دون كتابته على أصوله، وهو ليس بالضرورة أن يكون الرسام خطاطاً والعكس صحيح.

▪كلمة أخيرة؟

نتمنى أن تكون هناك أكاديميات في وادي المحافظة تحتوي الشباب الموهوبين في هذا المجال، ويكون لهم دعم ببعض المواد الأولية تشجيعاً وتحفيزاً لهم.. وشكراً لموقع "نيوزيمن"، على هذه الاستضافة.. وبوركت مساعيكم.