الموجز

مأساة أسرة تهامية.. "عُلبة الموت المموهة" مزقت أشلاء محمد

@ الخوخة، نيوزيمن، منية عبدالله: الحديدة

2019-12-14 10:12:54

بعد دخول القوات المشتركة مشارف مدينة الحديدة وهروب مليشيات الحوثي إلى داخل المدينة، لغّمت كل المناطق التي كانت تتواجد فيها، وزرعت ألغاماً بأشكال تمويهية من صنع إيراني.

محمد عبدالله يحيى شوقي، في الـ 32 من عمره، أحد ضحايا الألغام الإيرانية، كان حارسا في إحدى المزارع هو وزوجته التي حكت لنيوزيمن ما حدث.

عايشه محمد دهام، التي تسكن في أحد المخيمات بمدينة الخوخة مع أطفالها الثلاثة لم يتجاوز أكبرهم 11 عاماً، تقول إن زوجها وجد صندوقا حديديا وكأنه علبة مغلقة فكان يردد فرحا أن رزقه اليوم من هذه العلبة، وأن كمية سلك النحاس بداخلها سيكفيه لقيمة تخزينة المساء.

"تناول الفأس وأخذ يضرب عليها وأني أقول له: يابن الناس خل لها حالها، يعلم الله ما بينها"..

وهو يردد: "بينها نحاس أقلك ماتحيدنهاش كيفها رزينه"..

فتركته وذهبت، وما هي إلا لحظات حتى سمعت صوت انفجار.. "هرعت ركضا نحوه وقدماي لا تحملاني لأجد أشلاء مرمية في كل مكان.. أغمي عليّ من الصدمة حتى جاء من كان بالجوار وأيقظوني وهم يعزوني في زوجي قائلين، إن لغما انفجر به"..

وأردفت قائلة: لم أكن وحدي من حذره بأن شكلها لا يطمئن فأحد أصدقائه المارين أيضا أخبره بذلك، ولكنه كان يردد لهم "والله تخزينتي الليلة من ته العلبة"..

ولكنها كانت نهاية حياته.. تركني أرملة وأنا لم أتجاوز 28 من عمري مع 3 أطفال..