بالصور- رمضان لم يخطر للمسلمين: تحت الحظر بأمر فيروس لا يُرى!

@ نيوزيمن، وكالات ووسائل إعلام: متفرقات

2020-04-27 14:10:55

يؤدي مئات ملايين المسلمين حول العالم فريضة الصوم في شهر رمضان في ظل إجراءات إغلاق غير مسبوقة لاحتواء فيروس كورونا المستجد.

وفي حين يقضي نصف سكان العالم تقريبا العزل والحجر الصحي، لم يكن ليخطر للمسلمين في العالم أن يأتي عليهم رمضان بهذه المعطيات: تحت الحظر بأمر فيروس لا يُرى.

في العديد من البلدان، سيصوم الناس “شهر رمضان هذا العام في أجواء خاصة، بعيدا عن بعضهم البعض وبعيدا عن المساجد”، يقول تولانت بيكا، أحد أعيان الجالية المسلمة الألبانية.

لن تجتمع العائلات حول موائد الإفطار العامرة ولن يؤدي الرجال صلاة التراويح في المسجد، ولن يسهروا مع الأصدقاء حتى وقت متأخر من الليل، ولن يسافروا لأداء العمرة أو زيارة الأماكن الإسلامية المقدسة.

في الشرق الأوسط، من السعودية إلى المغرب، مرورا بمصر أو لبنان أو سوريا، حيث فرضت تدابير العزل، تدعم الهيئات الدينية في معظم الأحيان تطبيق القيود الصحية الصارمة.

ويقول مؤذن المسجد الحرام الذي فرغ من مصليه في مكة “لقد انفطر قلبنا”.

وبصورة استثنائية هذه السنة، دعت منظمة الصحة العالمية بوضوح إلى “إلغاء التجمّعات الاجتماعية والدينية”، بما في ذلك “في الأماكن المرتبطة بالأنشطة والفعاليات الرمضانية، مثل أماكن الترفيه والأسواق والمتاجر”. لكنها أوضحت أن ذلك لا يعفي المسلمين “الأصحاء” من الصيام “كما فعلوا في السنوات السابقة”.

رمضان نادر ومختلف جدا لم يعهده المسلمون، في زمن "كورونا"، ولخصت صور من مختلف دول وقارات العالم المشهد انطلاقا من صحن الكعبة ومحيط المسجد الحرام قبلة المسلمين والحرم النبوي والمسجد الأقصى.

التدابير الاستثنائية المتخذة، بالتزامن مع تفشّي فايروس كورونا، أنتجت الكثير من التغيّرات على العادات الدينية، بعد أن أوصت منظمة الصحة العالمية بضرورة إلغاء التجمّعات الدينية والصلوات الجماعية.

تغيّرات يقول البعض إنها سحبت البساط من تحت رجال الدين والجمعيات الإسلامية السياسية وحالت دون استغلالها للتجمّعات الرمضانية والصلوات الجماعية.