أهالي المخا يستعدون لعيد الفطر بشراء الحلويات وأدوات الزينة

@ المخا، نيوزيمن، خاص: عين على المخا

2020-05-20 13:30:51

في محل الحاتمي في مدينة المخا، يتوافد العديد من الزبائن، غالبيتهم النساء والعرائس، لشراء احتياجات شهر عيد الفطر المبارك، التي تدخل ضمن متطلباتهم الرئيسية، تعبيرا عن فرحتهم واستقبالهم ببهجة للعيد.

ومن ناحية أخرى عبرت إحدى الزبائن أن الإقبال على شراء الحلويات وأدوات الزينة عادة يستعملونها، وتقدم للضيوف، إذ يستقبلونهم بتقديم هذه الوجبات، من اللوز والفستق والقشقش، والزبيب، والقطع الشوكولاتة، وغيرها من الحلويات، بالإضافة إلى الكيك المصنع يدويا، كبنت الصحن، و"صبيع زينب" كما تسمى في إحدى المدن المخاوية.

إحدى النازحات من مدينة الحديدة في المخا، أكدت أنها مسرورة جداً لاتباع عاداتهم وتقاليدهم، كونه جميلا جداً التنوع في استقبال العيد.

وعندما كانت محررة نيوزيمن في جولة ميدانية، إذا هي تصادف، فتاتين تتنافسان على شراء الحلويات، سألتهما عن ذلك، فأجابت إحداهما: نحن عرائس جدد، ومن الضروري التنافس في استقبال الضيوف، فكل ضيف يحدث الآخر، ماذا أعطاك هذا العريس وماذا أعطاك ذاك، فهي عادة تجعلنا نتنافس على شراء الحلويات.

وأضافت إن غالبية عرائس المخا ممن تصعب عليهن الظروف تضطر لبيع ذهبها لتتمسك بتلك العادة وتقبل على تلك المنافسة بالحلوى.

وتشهد المحلات التجارية نشاطاً واسعاً في بيع متطلبات شهر عيد الفطر المبارك، خصوصا الباعة ملاك البسطات المحملة بالزبيب والفستق واللوز وقطع الشوكولاتة، والنعناع.

وقال أحد الباعة، إن هذا الشهر بالتحديد وهذه العشر الأيام الأخيرة من شهر رمضان المبارك، هي موسم يكتظ بالزوار ويقبل معظم أهالي المخا على الشرء.

تشهد مدينة المخا توافد العديد من الناس، من مختلف المحافظات اليمنية والمديريات، حيث أصبحت مدينة المخا كبيرة.