قصص نجاح ملهمة.. الكينعي "تصوير الحياة الصامتة" من مجرد هواية إلى مشروع ناجح

@ عدن، نيوزيمن، خاص: متفرقات

2020-11-24 10:15:14

طورت من هوايتها وحولتها لموهبة بالتغذية البصرية وتقبلت النقد البناء بصدر رحب، الكينعي اتخذت التصوير كهواية واستمتعت فيها في أوقات فراغها وشاركت صورها على أكثر من مجموعة عالمية وعربية حتى أصبحت من المصورين المشهورين..

بشرى الكينعي، 25 عاماً، قصة ملهمة في طريق النجاح، اشتهرت بتصوير الحياة الصامتة والمنتجات، تخصصت تكنولوجيا المعلومات، من محافظة إب. 

تقول الكينعي، كانت أعمالي عادية وكثيرة بالأخطاء وخالية من التعديلات بسبب مفهوم خاطئ أن التعديل يُغير الصورة ودليل على عدم مصداقية جمالها..

وبعد تعديل هذا الفكر والتعلم على أكثر من برنامج حصلت على نتائج مرضية، وبمعدات بسيطة بكاميرا شبه احترافية وبإضاءة طبيعية وبتكوين بسيط فأصبحت أعمالي مع الوقت تفوز من بين أشهر مصورين في مجال الحياة الصامتة.

واجهت بشرى صعوبات عادات وتقاليد المجتمع التي تُعيب عمل المرأة، وتقول: انظلمت موهبتي في ظروف العادات والتقاليد والعيب والقيل والقال، فلم استطع العمل في مجالي وفتح مشروعا خاصا بي فقررت استفيد من موهبتي في منزلي.. 

قامت الكينعي بالتصوير لمحلات كصور دعائية، وشاركت في مسابقة تصوير نظمها معهد يالي وحصلت على جائزة.. واستُضيفت من قبل الأستاذ محمد عبد الخالق أستاذ التصوير في قسم الجرافكس بعد ما أعجب بأعمالها من الفيس بوك وطلب منها إلقاء محاضرة للطلاب.. 

والدتها وإخوتها وزوجها من قاموا بتشجيعها ودعمها لفتح مشروع التصوير، في حين واجهت عادات وتقاليد الناس كعائق.

توجه بشرى نصيحة لمالكات المشاريع، بأن لا يتقيدن بمعدات معينة أو فكرة معينة أو الاستماع لأشخاص سلبيين، يجب تطوير الذات ومحبة الشيء الذي تقمن به، "وأهم حاجة بالنسبة لي عشان تطور من نفسك شوف نقصك وليس كمالك".

رابط صفحة أعمال الكينعي: 

https://www.facebook.com/balkainae/