رئيسة شعبة الهلال الأحمر بالمخا تناشد مشائخ الوازعية

@ المخا، نيوزيمن، خاص: عين على المخا

2021-01-08 09:54:36

منذ أسبوعين ومديرة شعبة الهلال الأحمر اليمني آمينة الجرادي، تتردد على مشائخ مديرية الوازعية  راجية منهم المساعدة في إعادة سيارة الهلال، بعدما توصلت إلى هوية اللصوص.

رحلة البحث المثقلة بالتعب واليأس للجرادي والتي يشاطر متاعبها الشاب أشرف طهوش، تبعث عن حسرة للحال الذي وصلنا إليه، وكيف عجزت قوات الأمن في القبض على مرتكبي الجريمة رغم تحديد هويتهم.

فسرقة الأطقم والمركبات العامة أصبحت أمرا شائعا في المخا، ووقع ضحيتها الكثيرين ممن اتهموا لاحقا بالتورط في ارتكاب الجريمة، رغم عدم صحة الإدعاء في ذلك، وانما هم ضحية تعرضهم للسرقة.

من بين هؤلاء الضحايا، كان سائق سيارة الإسعاف التابعة للهلال الأحمر اليمني، ابراهيم الشاذلي البالغ من العمر نحو 60 عاما والذي يعمل كسائق بشكل طوعي منذ العام 2008، فيما توسعت مهمته قبل عامين، ليعمل في خطوط التماس من خلال نقل جثث الموتى أو الضحايا  المدنيين الذين يلقون حتفهم لظروف وأسباب  متعلقة بالحرب.

و رغم حب الرجل للعمل الطوعي، إلا أن واقعة السرقة، أثرت في نفسه وسببت له الما ومحنة لم يسلم من توابعها سواء الاعتقال والتحقيق معه ومن ثم الإفراج عنه، أو توجيه اللوم لنفسه وتحميلها خسارة السيارة التي يقدر ثمنها ب120 الف ريال سعودي،.

حالته النفسية الصعبة دفعت رئيسته في العمل أمينة الجرادي التوجه بمناشدة مشائخ الوازعية، وعلى رأسهم الشيخ علي حسن، بالقبض على المجرمين، وإعادة تسليمها سيارة الإسعاف الخاصة بالهلال، متمنية التفاعل مع قضيتها خصوصا وأن مرتكبي الجريمة أصبحوا معروفين للجميع