مأرب تشتعل بأعنف المعارك.. والحوثي يسيطر على جبل يطل على السد

الجبهات - منذ 53 يوم و و 10 دقيقة
مأرب، نيوزيمن، خاص:

أفادت مصادر قبلية لـ"نيوزيمن"، بأن مليشيا الحوثي تسللت، الجمعة، إلى مواقع في جبل البلق الاستراتيجي المطل على سد مأرب، فيما حاولت قوات الشرعية استعادة السيطرة على المواقع التي فقدتها، دون جدوى.

ووفق المصادر، فإن مليشيا الحوثي تمكنت من التسلل والوصول إلى بعض المواقع في جبل البلق القبلي الاستراتيجي، بالتزامن مع شن أكثر من عشر هجمات على الكسارة وهيلان غرب محافظة مأرب.

وأوضحت أن المليشيا تقدمت من اتجاه وادي ذنه إلى جبل البلق القبلي وسيطرت على أغلب المواقع في الجبل.

وبحسب المصادر فإن تعزيزات للجيش والقبائل كانت وصلت إلى جبهة البلق، في محاولة لاستعادة المواقع التي سيطر عليها الحوثيون إلا أنها فشلت في استعادتها.

وقال مصدر عسكري لـ"نيوزيمن"، إن 25 عنصراً من قوات الجيش استشهدوا في جبهة البلق وحدها، إضافة إلى إصابة العشرات، فيما قتل وجرح عدد من عناصر المليشيا الحوثية.

وذكر مصدران، قبلي وعسكري، أن المليشيا الحوثية شنت هجوماً ب17 نسقا قتاليا على "البلق" وعلى "الكسارة" و"ملبودة" وكذا في جبهات الجدعان اليوم (الجمعة).

وهاجم الحوثيون في جبهة الكسارة وحدها بواسطة 8 انساق قتالية معززة بالمدرعات والدبابات ومختلف أنواع الأسلحة في مسعى منهم للتقدم، غير أن هذا الهجوم تم التصدي له وسقوط عشرات القتلى والجرحى في أوساط الطرفين.

وفي جبهة هيلان غرب مأرب قالت مصادر عسكرية، إن نحو 20 من مليشيا الحوثي قتلوا وجرحوا في مواجهات مع الجيش الوطني اليوم الجمعة.

وذكرت المصادر أن وحدات من الجيش خاضت معارك عنيفة ضد المليشيا في جبهة هيلان غربي مأرب في الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة.

وأضافت إن مدفعية الجيش استهدفت نحو عشرين عنصراً حوثياً وأوقعتهم جميعاً بين قتيل وجريح.

وفي جبهة الجدعان، شنت المليشيا الحوثية هجمات بخمسة أنساق قتالية على وادي حلحلان ومحزام ماس وصولاً إلى "نبعة والمخدرة" تمكنت خلالها القوات الحكومية من كسر الهجوم وأسر 22 عنصراً حوثياً.