الزبيدي: نتعرض لحرب خدمات دنيئة من قوى في الشرعية.. وصبرنا لن يطول على هذا العبث

الجنوب - الاثنين 12 أبريل 2021 الساعة 09:29 م
عدن، نيوزيمن:

قال عيدروس الزبيدي، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، إن الشعب في الجنوب يتعرض لحرب خدمات دنيئة وتحشيد لقوى في الشرعية.. داعيا المملكة العربية السعودية، راعية اتفاق الرياض، إلى وضع حد لتلك التصرفات.

ووجه الزُبيدي كلمة، مساء الاثنين، إلى أبناء الشعب الجنوبي في داخل الوطن وخارجه، وإلى الأمتين العربية والإسلامية، بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك.

وقال الزبيدي في كلمته: إننا نعيشُ معكم لحظة بلحظة واقع المعاناة والألم، الذي تحاول قوى الفساد والهيمنة من خلاله تركيع شعبنا، وكسر إرادته الحُرة عبر حرب الخدمات، وتدمير مقومات الحياة، وتعطيل مؤسسات الدولة الخدمية كقطاع الكهرباء، ومنع دفع مرتبات موظفي الدولة، والارتفاع الجنوني المتعمد في أسعار السلع الأساسية.

وإزاء ذلك، فإننا نؤكد بأن هذه الحرب التي يدفع ثمنها الطفل، والشيخ، والمرأة، هي حرب دنيئة، لا تليق بمسلم، وإننا وعلى قدر حرصنا على إحلال السلام، ومد أيدينا للآخر، إلاّ أن صبرنا لن يطول على العبث بحياة أهلنا وتعذيبهم، من قبل قوىٍ وجماعات، تعتقد أنها بتجويع شعبنا، وإحالة حياته إلى جحيم، تستطيع تركيعه وفرض أنصاف الحلول عليه.

وتابع "الزبيدي": لقد حرصنا وانطلاقا من المسؤولية التي ألقاها على عاتقنا شعبنا، أن نكون دعاة خير وسلام، فمددنا أيدينا إلى الإخوة في الشرعية اليمنية وبرعاية الأشقاء في المملكة العربية السعودية، حِرصاً على السلامِ وحقنِ الدماء، ورغبة في الوصول إلى حلٍ عادلٍ لقضية شعبنا، تحترم حقه في الحياة وفي تقرير مصيره السياسي واستعادة دولته، لكن بدا اليوم واضحاً أن في هذه المنظومة من لا زال يختطف قراراها ومن لا يرغب في السلام ويسعى للحرب والعنف والدمار.

وأشار الزبيدي في كلمته، إلى أن عمليات الحشود العسكرية على مختلف الجبهات مع الجنوب، وتحريك الجماعات الإرهابية والتشديد في حرب الخدمات، هي تصرفات نزقة لا تعبّر عن سلوكِ دولة كان ينبغي أن تتجه جهودها في هذا الشهر الكريم لخدمة مواطنيها، بدلاً عن حشد السلاح لقتلهم، وأن تمدهم بقوافل الإغاثة من وباء كورونا، بدلاً من قطع الكهرباء والمعاشات عنهم.

ووجه الزبيدي دعوة للمملكة العربية السعودية حول هذه التصرفات قائلا: أمام ذلك فإننا ندعو الأشقاء في المملكة العربية السعودية، رعاة اتفاق الرياض وقائدة التحالف العربي، لوضع حدٍ لهذه التصرفات العابثة، التي اتخذت من شعبنا عدوا تقاتله وتقتله بكل أشكال الحروب والأسلحة، وتركت المليشيات الحوثية في حالة سلام، إن لم نقل إن قوىً في الشرعية، هي من تمد هذه المليشيات بأسباب البقاء.

وبين رئيس المجلس الانتقالي أن هذه المرحلة البالغة التعقيد التي يمر بها شعبنا تتطلب منا جميعا التكاتف والتلاحم والتراحم، وأن يشد بعضنا بعضا، فالمؤامرات كبيرة، وهدفها تمزيق لحمتنا الجنوبية، واستخدام ثرواتنا وقدراتنا، لضرب قضيتنا الأساسية، وهو ما يتطلب منا جميعاً الحرص، واليقظة وتفويت الفرصة على المتربصين، وإفشال مخططاتهم اليوم، كما تم إفشالها سابقاً.

ووجه الزبيدي  قيادة المجلس الانتقالي  وهيئاته التنفيذية وقواعده في المحافظات والمديريات والمراكز، بالالتحام بالشعب، وأن تسخر قدراتها وامكاناتها، ماديا وبشريا، في خدمة المجتمع، سيما في مواجهة تفشي وباء كورونا... كما دعا السلطات المحلية في كافة محافظات الجنوب للاهتمام بالخدمات واستثمار الموارد استثمارا سليماً، ومحاربة الفساد وقطع دابره.