جامع الشاذلي بالمخا.. أيقونة تراثية مهددة بخطر الاندثار

المخا تهامة - منذ 19 يوم و 1 ساعة و 32 دقيقة
المخا، نيوزيمن، نجم المريري:

من الخارج يشبه الجامع قطعة فنية ارتمت لتحط على أرض مفتوحة للريح والرمال تعد امتدادا تراثيا للجامع، المزيج اللوني للياجور والقضاض الذي يغلف منارة وقبب الجامع يعطيه مظهرا مضيئاً قبل أن تنزلق عين الرائي إلى متاهة منمشة ومعتمة، لا تشك للحظة أنها آثار حربية، وبمزيد من التوضيح يخبرك المصلون أنها إحدى نتائج القصف الحوثي للمنطقة إبان تحريرها. 

في الداخل يستقبلك قيم الجامع ومساحة واسعة تتزاحم بعدد من الأعمدة الخشبية التي تتوسطها، يخبرك القيم أن المساحة هي توسعة حديثة للجامع، إن لم تكن جامعا وقتيا بديلا لمبنى الجامع الأساسي الموشك على الاندثار، خلف بوابة موصدة تقف بين ماضيه وحاضره.

في المبنى الأصلي للجامع يقف عدد من الأعمدة معمّرة ومزخرفة من المنتصف، حاملة على راحتها قرونا عدة هي الخلاصة التاريخية للمنطقة، يتسلل الضوء من بين ثقوب القباب والمساحات المكسرة من نوار النوافذ، تتسع الجروح وتتعرى بالريح والإهمال وبما ينزف من غبار وضوء.

تحزم الفسيفساء حيطان الجامع من الداخل وكذا أعمدته الوسطية، تشكيلة ملونة لآيات قرآنية تلتمع جليّة ومشعة ومزخرفة رغم غشاوة الغبار.

في إحدى البوابات الداخلية القريبة من القبلة خط ودوّن تاريخ الجامع مفسحا أمامه مساحة منتظرة لتاريخ جديد قد يكون تاريخ ترميمه وولادته الجديدة، أو -وهو ما نخشاه- تدوينة جديدة للغبار.