مستشفى فالكونر في الشيخ عثمان بين الأطلال والذكريات

الجنوب - الجمعة 11 يونيو 2021 الساعة 09:00 ص
عدن، نيوزيمن، محمد جسار:

تمتلك مدينة عدن عدداً من الصور الباقية كآثار، مر عليها الزمن، وبرغم صعوبة الأوضاع السياسية والاجتماعية التي مرت على محافظة عدن ككل، إلا أنها ظلت تحافظ على أطلال هذه الآثار، رغم الدمار الذي أحاط ببعضها. 

ويعد مستشفى فالكونر أحد هذه الصور التي بقيت في مدينة الشيخ عثمان كأطلال، فقد طاله الكثير من الدمار والتخريب، لكنه ظل راسخاً في ذاكرة التراث العدنية. 

يحكي لنيوزيمن أبو صالح عن بناء المستشفى قائلاً: بني مستشفى فالكونر على يد السيد كيث فالكونر في 26/8/1886 ميلادي، وأطلق عليه اسم فالكونر تيمناً باسم بعثة فالكونر، وكان المستشفى يتوسط عدداً من الكنائس الصغيرة والتي كانت تحيطه آنذاك. 

وأضاف أبو صالح: إن القليلين ممن عاشوا في مدينة الشيخ عثمان يعرفون تاريخ المستشفى، فقد طغى اسم "حوش عفارة" أو "مستشفى عفارة" نسبة للطبيب أحمد عفارة والذي التحق ببعثة المستشفى في العام 1937 كأول طبيب في المدينة ينضم لبعثة المستشفى. 

وفي السياق عبر الحاج شكري أبو أحمد لنيوزيمن، عن استيائه الكبير، من الإهمال الذي تعرض له مستشفى عفارة، الذي كان أيقونة خاصة في مدينة الشيخ عثمان. 

وقال لنيوزيمن: من المستهجن أن يعبر الكثيرون عن هذا المستشفى بأنه كان فقط للمسيحين، فهذا كلام عار عن الصحة تماما، فقد كان القائمون على المشفى لا يميزون الناس بدياناتهم واعراقهم بل العكس، كانوا يعالجون الكل بدون اشتراط تغيير المعتقد بتاتا.


فأخلاق السيد المسيح كانت بارزة المعالم في التعاطي مع المرضى، فاللطف والأخلاق العالية ودماثة الطباع لكل فريق العمل الطبي، كانت سمة أساسية لهذا المستشفى، كما أخبرنا بذلك آباؤنا وأجدادنا.