صيادو القطابا.. خسائر مالية بالملايين مع هبوب الرياح الموسمية

المخا تهامة - منذ 41 يوم و 3 ساعة و 1 دقيقة
الخوخة، نيوزيمن، خاص:

في الرابع عشر من يوليو/ حزيران الجاري، غرق مركب صيد من الحجم الكبير، أثناء عودته من رحلة صيد مضنية مع حمولته، بعد وقت قصير من وصولة إلى شاطئ القطابا، بسبب الرياح العاتية التي ضربت المركب وأغرقته مع ما يحمله من أسماك.

لم يكن أمام مالكه، الذي تمكن من القفز، سوى البكاء، بعدما خسر كل شيء بما في ذلك نصف طن من الأسماك التي كان يتهيأ لبيعها، في خسائر مجتمعة تصل إلى 6 ملايين ريال.

يقول أحد الصيادين، واسمه عائش، لنيوزيمن، إن عدم وجود مرسى للصيادين وكواسر للأمواج يجعل من وقوع تلك الحوادث، تتكرر بشكل متواصل، فيما يتكبد الصيادون خسائر كبيرة جراء ذلك.

يضيف، إن المحظوظ منهم، تتعرض معدات الصيد للتلف، أو إعطاب لمحرك، لكن أكثر الخسائر قسوة هي غرق القارب مع حمولته من الأسماك بعدما تكون الرياح قد دمرت جزءاً كبيراً منه، لتدفعه إلى الغرق.

ورغم الإيرادات المالية التي يتحصل عليها مركز الإنزال السمكي إسهامات الصيادين، إلا أنه لا يبذل جهدا في مساعدة من يتعرضون للخسائر أو يساهم في بناء كاسر للأمواج.

ويطالب الصيادون، السلطة المحلية بالخوخة، بالعمل على إنشاء مرسى وكاسر للأمواج، ليحمي قواربهم ومعدات اصطيادهم، والتي تمثل مصدر دخلهم الوحيد.