عصيان مدني يشلّ مدن وادي حضرموت احتجاجاً على «جرعة الوقود»

الجنوب - الأحد 01 أغسطس 2021 الساعة 05:29 م
سيئون، نيوزيمن، خاص:

شهدت مدن وادي حضرموت، جنوب شرقي اليمن، عصيانا مدنيا شاملا منذ صباح الأحد، احتجاجا على الزيادة الكبيرة في أسعار المشتقات النفطية، وانهيار العملة الوطنية، وما رافق ذلك من ترد للأوضاع المعيشية وارتفاع كبير في الأسعار.

وأغلقت المحال التجارية وشركات الصرافة والبنوك، وعدد من المؤسسات الحكومية أبوابها، استجابة لنداء اللجنة التحضرية للبرنامج التصعيدي الخاص بالمجلس الانتقالي الجنوبي.

وتشهد مدن وادي حضرموت، وبالأخص سيئون والقطن الواقعتين تحت سيطرة قوات "الإخوان"، غليانا شعبيا مع تردي الأوضاع الاقتصادية ورفع أسعار الوقود، إلى جانب انقطاع التيار الكهربائي المتكرر وارتفاع أسعار المواد الغذائية الأساسية وعدم انتظام صرف رواتب موظفي الدولة والجيش.

ويوم الجمعة الماضي، خرجت مسيرة احتجاجية بالدراجات النارية، في مدينة سيئون، رفضا لانعقاد مجلس النواب، وكذا لوجود مليشيا الإخوان المتمثلة بالمنطقة العسكرية الأولى الموالية للجنرال علي محسن الأحمر، في وادي حضرموت.