بمدينة تحاصرها طالبان.. مقتل 40 مدنياً في يوم واحد بأفغانستان

العالم - منذ 45 يوم و 16 ساعة و 13 دقيقة
نيوزيمن، وكالات:

قتل أربعون مدنيا على الأقل وأصيب أكثر من مئة آخرين بجروح في الساعات الـ24 الأخيرة، خلال معارك بين القوات الأفغانية ومتمردي حركة طالبان في مدينة لشكركاه المحاصرة في جنوب البلاد، وفق ما أفادت الأمم المتحدة الثلاثاء.

وعبرت بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة إلى أفغانستان عن "قلقها الشديد" إزاء مأزق المدنيين في لشكركاه، عاصمة ولاية هلمند. وحضت على "وقف فوري للقتال في المناطق الحضرية".

وحضّ الجيش الأفغاني المدنيين على إخلاء مدينة لشكركاه، تمهيداً لشن هجوم على طالبان.

وقال الجنرال سامي سادات في رسالة وجّهها إلى وسائل الإعلام، مخاطباً سكان المدينة "يُرجى المغادرة في أسرع وقت ممكن حتى نتمكّن من بدء عمليتنا" ضد طالبان.

وكشف تقرير رسمي أميركي نشر قبل أيام أن هجمات طالبان على الحكومة الأفغانية سجلت تصاعدا حادا منذ توقيع الاتفاق بين الولايات المتحدة والمتمردين في فبراير 2020 الذي أدى إلى انسحاب القوات الأجنبية من البلاد.

وقال "مكتب المفتش العام الخاص لإعادة إعمار أفغانستان" (سيغار) إن عدد "الهجمات التي شنها العدو" وتنسب بشكل أساسي إلى طالبان، ارتفع من 9651 في نهاية 2019 إلى 13242 في نهاية 2020 استنادا إلى بيانات مهمة حلف شمال الأطلسي في أفغانستان.

وبين الأول من مارس و31 مايو تاريخ آخر هذه المعطيات التي جمعتها عملية "الدعم الحازم" للحلف الأطلسي في أفغانستان قبل انسحاب الجزء الأكبر من قوات التحالف، أحصي عشرة آلاف و383 هجوما، أسفر 3268 منها عن سقوط قتلى، حسب سيغار.

وبطلب من حكومة كابل، لم ينشر المفتش العام عدد ضحايا الجيش الأفغاني الذي يبلغ عديده نحو 300 آلاف رجل وامرأة.

وذكرت بعثة الأطلسي أن العنف ضد المدنيين وصل إلى مستويات قياسية جديدة في أبريل ومايو مع مقتل 705 مدنيين وجرح 1330 آخرين، وهو تقريبا مجموع عدد القتلى في الأشهر الثلاثة السابقة.