كشف عن تهريب سري لنفط حضرموت.. سياسي: تحرير الوادي الحل الوحيد لضمان الأمن والحفاظ على الثروة

الجنوب - الاثنين 16 أغسطس 2021 الساعة 10:24 م
حضرمزت، نيوزيمن:

اعتبر المحلل السياسي جمال باراس، أن النخبة الحضرمية أثبتت للعالم قدرتها على تثبيت الأمن والاستقرار وقدمت نموذجا أمنيا منذ تحرير حضرموت من القاعدة الذي سيطر على حضرموت الساحل لمدة عام. 

وقال باراس، في مداخلة على قناة الغد المشرق، إن النخبة الحضرمية، التي تشكلت من ابناء المحافظة، تمكنت من تحقيق معادلة كان يعتبرها الكثير مستحيلة، بهزيمة القاعدة ومعالجة الاختلال الأمنية بالكامل في مناطق الساحل.

وأكد باراس أن أبناء حضرموت متفقون على تحرير الوادي واجتثاث هذه الجماعات الإرهابية، ويعتبرون ذلك الحل الوحيد لضمان أمن واستقرار المحافظة وعدم تقسيمها.

وأشار إلى أن حضرموت تعاني من تواجد الإخوان في الوادي والصحراء، حيث يسعى الحزب، عبر قواته، إلى ترسيخ الإرهاب ودعم الفوضى، كاشفا عن وجود مؤامرة ونوايا إخوانية لإعادة الوضع إلى ما كان، عبر الجماعات الإرهابية. 

وكشف باراس عن مبالغ كبيرة تحصل عليها المنطقة الأولى مقابل الحماية، حيث يصل إلى اكثر من 250 مليون دولار، مضيفا إن القوى النافذة في الشرعية من تتحكم بالموارد، من خلال تسليم  المناصب الحساسة لاتباعهم. 

وأكد أن حضرموت تتعرض لنهب منظم لثرواتها بشكل عام، نفطية ومعدنية، ويتم على صورة جمارك وضرائب، مضيفا إن هناك نفطا يؤخذ من الحقول في ساه والخشعة والعقلة ويتم تصديره إلى مأرب والجوف، وايضا صنعاء، وتكراره عبر نافذين في حكومة الشرعية يتاجرون به وينقلونه عبر  وشركات تقوم بنقله الى مأرب والجوف بشكل سري، مؤكدا أن كل ذلك موثق.