حرب الشرعية على عدن توقف التعليم في المدارس

الجنوب - الخميس 09 سبتمبر 2021 الساعة 07:36 م
عدن، نيوزيمن:

اضطرت السلطة المحلية، في محافظة عدن (جنوبي اليمن)، إلى تعليق العملية التعليمية في المدارس، ابتداءً من يوم 12 سبتمبر الجاري وحتى الثالث من أكتوبر المقبل، بسبب الانقطاع الكلي للتيار الكهربائي، إثر نفاد وقود محطات التوليد، وسط موجة حر ورطوبة شديدة تشهدها المدينة، إضافة إلى تفشي الموجة الثالثة من فيروس كورونا المستجد.

ووافق محافظ عدن أحمد حامد لملس، على طلب إدارة مكتب التربية والتعليم في المحافظة بوقف العملية التعليمية، إثر انقطاع الكهرباء طوال ساعات الدوام الدراسي، بحسب ما جاء في رسالة إدارة المكتب إلى المحافظ.

وأشارت الرسالة إلى أن موجة حرّ شديدة تسببت في حالات إغماء بين الطلاب.

ولفتت إدارة مكتب التربية والتعليم إلى أسباب أخرى، منها معاناة مدارس كثيرة من شحّ في المياه التي تفتقر إليها أخرى، بالإضافة إلى الصعوبة في تنفيذ الإجراءات الاحترازية كالتباعد الاجتماعي أو الجسدي، نظراً إلى كثافة عدد التلاميذ وعدم توفّر عدد كافٍ من المعلمين، مؤكدة عدم القدرة على توفير كمامات ومعقّمات وأدوات خاصة بالنظافة.


وتعيش عدن تحت وقع حرب خدماتية، تمارسها منظومة الرئيس المؤقت عبدربه منصور هادي، ارتفعت وتيرتها مؤخراً مع رفض الشرعية تزويد محطات توليد الكهرباء بالوقود رغم انقطاع التيار الكهربائي الذي تسبّب في انقطاع المياه عن بعض الأحياء والمرافق والمؤسسات، إلى جانب حالات إغماء لتلاميذ ومعلمين في المدارس وكذلك أطفال وكبار في السنّ.