الموشح اليمني... طرب من دون موسيقى

الموشح اليمني... طرب من دون موسيقى

الجبهات - الأحد 06 يوليو 2014 الساعة 02:25 م

- صالح البيضاني، الحياة تتميز ليالي رمضان في اليمن بالموشح الذي يعتبر أحد الموروثات الشفاهية التي باتت سمة من سماتها، فتتصاعد فيها عالياً أصوات المنشدين تغزلاً بمفاتن الدنيا والدين معاً. يؤدي الموشح اليمني فريق كامل ومن دون استخدام أي آلات موسيقية مستعيضاً عن ذلك بقوة حناجره واختلاف طبقات أصوات عناصره التي تتحد معاً في سبيل التأثير في السامع. بعض المهتمين بدراسة الموروثات الشفهية يعيدون بدايات الإنشاد اليمني بالطريقة المعروفة اليوم إلى خمسة قرون خلت، وجمع باحثون بين فن الموشح اليمني والغناء اليمني من خلال انحدار كلمات الأغنية والموشح من ذات الأصل فيما رأى العديد من الباحثين أن الموشح الأندلسي نفسه يمني في الأصل وقد ذهب إلىذلك الباحث السعودي عبدالرحمن الرفاعي في كتابه آ«الحميني الحلقة المفقودة في امتداد عربية الموشح الأندلسيآ»، مستنداً إلى مؤشرات سردها المؤرخ اليمني محمد عبده غانم في كتابه الشهير آ«شعر الغناء الصنعانيآ» وعلى ذات الطريق سلك الفنان والباحث الموسيقي اليمني محمد مرشد ناجي الذي حاول مراراً إثبات أن الموشح عموماً أصله يعود لليمن قائلاً إن آ«أول من قال الموشح الشعري هو مقدم بن معافر المقبري وهو أيضاً من اليمن من معافر التي هي اليوم آ«الحجريةآ». وعلى رغم التطابق تقريباً في مضامين مدارس الإنشاد اليمنية التي تنوعت وفقاً للتضاريس الجغرافية الممتدة بين البحر والجبل، إلا أن التنوع في الأداء أتى منسجماً مع التباينات بين مناطق اليمن المتنوعة ثقافياً وجغرافياً فالإنشاد الحضرمي يختلف عن الإنشاد التهامي وكلاهما يختلف عن فن الإنشاد في صنعاء. غير أن كل مدراس الإنشاد في اليمن يغلب عليها الطابع الصوفي وتتطابق مضــامينها التي هي في العادة ذات سمة دينية تحوم حول مواضيع واحــــدة كالعشق الإلهي أو مدح الرسول أو الــوحـــدانية والمــلكوت وأحياناً تقترب من منــاطق الحب الشفاف. ومن حيث الشكل الفني يرى بعض الباحثين أن الموشح اليمني تميز عن غيره من خلال عمل القائمين عليه على توليد بحور جديدة عن طريق التداخل في البحور الخليلية مع الميل نحو استخدام مشتقات البحور ومهملاتها ومقلوباتها. كما أن الموشح اليمني له أوزان كثيرة وغير محصورة. ويرى شيخ المنشدين اليمنيين قاسم زبيدة أن الموشحات اليمنية يعتمد وزنها على قريحة الشاعر كما هو الشأن في أدوار الغناء وتلحينها ويجيدها أكثر من كانت لديه القدرة على التلحين والغناء. ويقول زبيدة أن الموشح اليمني يتميز عن الموشحات في الدول الأخرى، بسبب إفراط مدارس الإنشاد العربية في مواضيع الغزل والحب بينما ما زال الموشح اليمني يتعامل بتوازن بين بين الغزل والموشحات الدينية. ويؤكد رئيس جمعية المنشدين اليمنيين علي محسن الأكوع أن من أبرز ميزات الموشح اليمني، عدم استخدامه أية مؤثرات موسيقية إضافة على أنه يحافظ على النمط العربي الأصلي في فن الإنشاد من حيث أن بدايته الذكر الديني ونهايته الصلاة على النبي. شهد الإنشاد اليمني تحولاً ملحوظاً بحيث أصبح هناك كثير من الجمعيات والمؤسسات التي تعنى بالموشح وتحرص على الحفاظ على سماته الأساسية من خلال تدريب أجيال متعاقبة من المنشدين القادرين على استمرار هذا الفن الشفاهي الذي اعترفت به المنظمة العالمية للتراث يونيسكو ودعت للحفاظ عليه باعتباره موروثاً ثقافياً عالمياً. واجتمع شمل كثير من المنشدين اليمنيين تحت عنوان آ«جمعية المنشدين اليمنيينآ» التي تأسست عام 1989 ونجحت في الخروج بالإنشاد اليمني من إطاره المحلي نحو آفاق عربية وعالمية من خلال المشاركة في كثير من المهرجانات الإنشادية التي تقام في العالم، إضافة إلى إقامة مهرجان سنوي للإنشاد اليمني في شهر رمضان.