من بيحان ولودر إلى ضرب الاستقرار.. هدايا الإخوان المجانية للحوثي لإسقاط الجنوب

الجنوب - الجمعة 17 سبتمبر 2021 الساعة 08:33 م
عدن، نيوزيمن، خاص:

ما زالت شرعية هادي والإخوان تقدم الهاديا المجانية لمليشيات الحوثي، سواءً في الجبهات العسكرية، أو عبر الفوضى في العاصمة عدن والمكلا بدعم الخلايا، النائمة لاشغال القوات الجنوبية، عن المعركة الأخطر المتمثلة في مليشيات الحوثي. 

أحداث الفوضى جاءت بالتزامن مع خيانات إخوانية في جبهات محافظة البيضاء، استغلها الحوثي أحسن استغلال وتقدم إلى مشارف لودر بمحافظة أبين وأسقط مناطق في مديريات بيحان محافظة شبوة. 

وأطلق جنوبيون هاشتاقا على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" #موامره_الاخوان_حوثي، التي تستهدف الجنوب المحرر وتهدف لإسقاط مشروع التحالف العربي في المنطقة. 

وقال عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي فضل الجعدي، إن ‏دخول الحوثي أطراف ‎شبوة ومشارف ‎أبين هو أوضح صورة على ما يدور تحت الطاولة. 

وأكد الجعدي في تغريدة له على تويتر، أن الحوثي لا يتسلل إلا من المواقع التي يفترض بما يسمى الجيش الوطني حمايتها وليس تسليمها، مؤكدا أنه لا بد من قراءة المشهد بجدية.

وقال القيادي الجنوبي، إن الجنوب أبعد على الحوثي من الشمس، مهما كان حجم المؤامرة.

وقال أستاذ الصحافة والإعلام بجامعة عدن الدكتور صدام عبدالله، ‏في تغريدة له على تويتر، جماعتا الإخوان والحوثي تستميتان لأجل بث الإشاعات والمغالطات بأن الانتقالي أعلن حالة الطوارئ لقمع المتظاهرين رغم فضيحتهم بتسليم غالبية الجبهات المحاذية للجنوب من الإخوان للحوثي والسماح بالتقدم لغزو الجنوب. 

وأكد أن توجيهات الزبيدي برفع الجاهزية لمواجهة الغزو الجديد،كشفت مؤامراتهم. 

محمد النقيب المتحدث باسم قوات الجنوب قال، إن مليشيات الإخوان تتحرك هذه الأيام في شبوة كما لو أنها فريق استضافة لمليشيات الحوثي. 

وأضاف في تغريدة له على تويتر، إن مليشيات الإخوان تقوم بقمع الفعاليات السلمية الرافضة لها وملاحقة أبطال المقاومة والنخبة الشبوانية وكل من استجاب وأيد قرارات الزبيدي المتعلقة بالاستنفار والتعبئة لمواجهة الحوثي. 

وحذر وضاح بن عطية، الجميع من  استغلال حزب الإصلاح الإخواني والحوثي للمظاهرات السلمية والغليان الشعبي بعدن عبر إطلاق الرصاص والقنابل على رجال الأمن. 

وقال ابن عطية، إن قوات الأمن تحمي المظاهرات، ولكن هناك استهدافا يتعرض له جنود الأمن أدى إلى مقتل جندي وجرح آخرين، في محاولة لحرف الاحتجاجات الشعبية الموجودة بسبب العذاب الممنهج من الشرعية. 

وأوضح الصحفي الجنوبي صابر حليس، حجم المؤامرة الإخوانية الحوثية ضد المجلس الانتقالي الجنوبي وضد الجنوب. 


وقال حليس في تغريدة له على تويتر، إن هناك ‏استغلالا إخوانيا للمظاهرات السلمية وتغييرها عن مسارها، وإظهار أن حالة الطوارئ لقمع المتظاهرين، حيث يأتي بالتزامن مع تقدم ‎مليشيات الحوثي في عدة جبهات وهو الدليل القاطع على حجم المؤامرة الحوثية الإخوانية الخبيثة التي تستهدف الجنوب.