غموض يحيط بمعارك شبوة بعد آخر ظهور لمحافظها بن عديو

تقارير - السبت 02 أكتوبر 2021 الساعة 06:09 م
شبوة، نيوزيمن، خاص:

يحيط الغموض بمصير المعارك غربي محافظة شبوة، بعد توغل لمليشيا الحوثي، الذراع الإيرانية في اليمن، في ثلاث مديريات بالمحافظة قبل أكثر من أسبوع.

ناشطون انتقدوا اختفاء المحافظ، محمد صالح بن عديو، عقب ظهوره في الخطوط الأمامية، تلى تلك المواجهات التي يحيط بمصيرها الكثير من الغموض.

وانتقد الناشط والصحفي خليل العمري، في تدوينة على توتير، الزهو الذي ظهر به بن عديو، في أول أيام المعارك، وشبه خروجه بـ"القعقاع بن عمر"، أحد الفرسان العربي، متعهدا لليمنيين باستعادة مديريات بيحان الثلاث.

كما أطلق العمرى على ابن عديو "بن عديو صورني"، في إشارة منه لقائد المقاومة في تعز سابقا الشيخ حمود المخلافي والذي كان يقلب بحمود صورني.

ومنذ الظهور الأخير لابن عديو، وهو يستقل عربة ذات دفع رباعي، حاملا سلاح الكلاشنكوف، توقفت معارك، وسط تساؤلات واسعة لدى الشارع اليمني، حتى خرج المتحدث باسم القوات الحكومية، العميد عبده مجلي، مؤكدا في إيجاز صحفي استمرار المواجهات في جبهات بيحان وعسيلان في الأطراف الغربية لشبوة وهو ما نفته مصادر محلية.

العمري، أشار إلى أوجه التشابه، التي تجمع ابن عديو، مع القائد السابق في القوات الحكومية، هاشم الأحمر، الذي فشل في تحقيق أي تقدم لقوات المنطقة العسكرية السادسة ضد الحوثيين.

عوضا عن ذلك، رافق ذلك الظهور للمحافظ بن عديو، إلقاءه تصريحا، نال العشرات من الانتقادات، بعد استدعائه أحداث ديسمبر من العام 2017، والتي قتل فيها الرئيس السابق علي عبد الله صالح.