شبوة تتأهب لطي مليشيات الإخوان الحوثية للأبد

الجنوب - الأحد 07 نوفمبر 2021 الساعة 12:14 م
شبوة، نيوزيمن، خاص:

عبر هاشتاج ‏(#شبوة_تتأهب_للنصر) أكد جنوبيون أن شبوة تستعد وتتأهب لمواجهة المؤامرات الحوثية الإخوانية التي تحاك ضد محافظة شبوة لإسقاطها في مستنقع الفوضى والإرهاب.

ولفت السياسي أحمد الربيزي، إلى أن شبوة أرض الأحرار، ترفض هيمنة حزب الإصلاح الإخونجي، وتلفظ الإخواني "بن عديو" الذي مارس عنجهية مقيتة، وحاول إذلال شبوة وقبائلها، بالقمع أو بما يسميها بـ"القبضة الحديدية".

‏وقد شهدت شبوة، منذ تعيين "بن عديو" محافظاً أكثر من خمس حروب شنها على عدة قبائل في شبوة.

الصحفي صابر حليس، قال إن الالتفاف الشعبي والمجتمعي الذي أظهرته قيادات وأبناء شبوة العسكرية والسياسية والمجتمعية لهو دليل واضح على عزيمة وإصرار أبنائها الأبطال في تحرير ودحر مليشيات الإخوان والحوثي الغاشمة التي تريد السيطرة على المحافظة، في ظل التنسيق الإخواني الحوثي الذي ظهر للعلن.

وأكد الناشط السياسي، مالك اليزيدي، أن نصر الجنوب لن يكتمل، ولن ينتظر أبناء شبوة حتى اكتمال الصفقة بين الإخوان والحوثي وسيطرتهم الكاملة على المحافظة، وعلى رجال شبوة الاستعداد والتأهب لساعة الحسم وطي صفحة المليشيات للأبد، وقال: "واثقون مـن قواتنا المسلحة الجنوبية وحسمها للمعركة في شبوة قريباً".

من جانبه قال الناشط، أبو ياسر بن حليس، رغم الأسلحة والمسلحين الذين يمتلكهم الإخوان سيكون لشبوة كلمتها التي حاولوا طوال السنوات الماضية إسكات صوت أهلها بالقتل والترهيب والاعتقال.

وأشار الصحفي أمجد صبيح، أن المواطنين في شبوة والجنوب مستعدون كل الاستعداد للمشاركة تطوعا في الدفاع عن شبوة وتخليصها من هذا العدوان المشترك، عدوان الإخوان والحوثي.

وأضاف: اليوم أبناء محافظة شبوة ينادون بعودة النخبة الشبوانية والقوات المسلحة الجنوبية لحفظ الأمن في المحافظة وحفظ كرامة المواطن.

وفي السياق، قال الصحفي أنور التميمي، حين يكونون خارج السلطة السياسية يستطيع الإخوان المسلمون الاحتفاظ بمهاراتهم في الكذب والتدليس على البسطاء، ولكن ما إن يمسكوا بزمام الحكم سواءً على مستوى الدولة أو الوحدات الإدارية أو حتى النقابات، يظهر الإخوان كما هم جماعة انتهازية ومجموعة تجار دين (شبوة أنموذجاً).